رؤساء الأحزاب يصرون على نتنياهو إقالة أحد الوزراء

بيت لحم/PNN- أطلس – قال موقع “سروجيم” الإسرائيلي أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يعمل مؤخراً لإيجاد حل يسمح له بإبقاء بيني بغين وأوفير أكونيس أيضًا كوزراء في الحكومة، بعد ان تجاوز عدد الوزراء المخصصة لحزب “الليكود”.

وأوضح الموقع أنه حتى عودة جلعاد أردان لطاولة الحكومة وتعيينه كوزير للأمن الداخلي؛ وقف عدد الوزراء من “الليكود” على 12 كما تم الاتفاق في الاتفاقيات الائتلافية، ولكن الآن بعودة أردان، سيضطر نتنياهو لإقناع باقي رؤساء الأحزاب بزيادة عدد الوزراء والسماح له بتعيين 13 وزيراً من الحزب الحاكم.

ونقل عن نتنياهو تصريحه، أمس، في جلسة الحكومة أنه سيعمل على إبقاء بني بيغن الذي تم تعيينه كوزير بلا حقيبة في حكومته، مضيفًا “سأبذل جهدي لإبقاء بغين في الحكومة، أنوي التوجه مرة أخرى لرؤساء الأحزاب الائتلافية واقناعهم بتحقيق ذلك”.

وأضاف الموقع أنه بعد تعيين أردان؛ أعلن رؤساء الأحزاب المتشاركين، موشيه كحلون وأرييه درعي ونفتالي بينيت، عن معارضتهم لتوسيع عدد وزراء الحكومة لـ 21، مطالبين نتنياهو بالعمل على إقالة أحد الوزراء.

ووقفًا للموقع؛ من تضرر حقًا من عودة أردان هو الوزير زئيف ألكين الذي اضطر للتنازل عن وزارة الشؤون الاستراتيجية لصالح أردان، وكان عليه أن يرضى بوزارة الاستيعاب فقط، وتعويضه بوزارة شؤون القدس؛ الأمر الذي تسبب بإثارة عاصفة.

وحسب التقديرات؛ من المفترض أن يتم إقالة الوزير بني بيغن الذي ليس بيده أي وزارة ويخدم كوزير بلا حقيبة.

Print Friendly