أخبار عاجلة

Minfo-525b675c

“الإعلام” تدعو إلى التفريق بين المنهاج الوطني والإسرائيلي

رام الله/PNN-قالت وزارة الإعلام، إنها تتابع ما ينشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض المواقع الإخبارية لصفحات تُنسب إلى المنهاج الفلسطيني الجديد، ويتم تداولها دون تدقيق وانتباه إلى مصادر ترويجها.

وحثت الوزارة وسائل الإعلام ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ورواده، على الانتباه لتلك البيانات التي يتم تناقلها، وهي بيانات ومعلومات مغلوطة، وهي أوراق لا قيمة لها، محرضة وتحريضية من “منهاج إسرائيلي” جرى الترغيب والترهيب لفرضه على طلبتنا في مدارس القدس التي لفظته بالكامل، ودعت نشطاء التواصل الاجتماعي إلى توفير طاقاتهم لتسليط الضوء على ما يقوم به الاحتلال من ممارسات وجرائم، وعدم تداول الزيف المستند لخطاب احتلال مراوغ وحافل بالأكاذيب والأحلام.

ودعت أبناء شعبنا، خاصة المدارس والمربين وأولياء الأمور في القدس، إلى رفض المنهاج الإسرائيلي، والتمسك بالرواية الفلسطينية للتاريخ والجغرافيا، التي تتعرض للأسرلة.

وحيت الوزارة الجنود المجهولين في وزارة التربية والتعليم، الساهرين على تعليم فلذات أكبادنا، الذين يقدمون مضامين تربوية تربط الأجيال بأرض الآباء والأجداد.

وجددت دعوتها إلى وسائل الإعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي للتسلح بالدقة، والمساهمة في النقد البنّاء للمناهج التجريبي، وإنجاح الجهود التربوية الوطنية.

 

Print Friendly