unnamed

بقيمة 7.3 مليون يورو:رئيس سلطة المياه يوقع عقد تنفيذ مشروع مياه قرى اليامون

جنين/PNN – وقع رئيس سلطة المياه الفلسطينية م. مازن غنيم اليوم مع ممثل شركة ساد الفرنسية للمقاولات السيد اوليفير كومورتين عقد مشروع اليامون لاعادة بناء النظام المائي للقرى المندمجه تحت مجلس خدمات المياه والصرف الصحي لقرى غرب جنين بمبلغ اجمالي 7.3 مليون يورو بتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية، وذلك ضمن خطة سلطة المياه الى تحسين كمية المياه المزودة للمواطنين وتقليل الفاقد في شبكات المياه.

حيث يهدف المشروع إلى تحسين كمية ونوعية خدمة مياه الشرب في منطقة شمال الضفة الغربية بشكل عام والتي يقع تحت نفوذ سلطة المياه الفلسطينية.

ويستهدف المشروع 11 تجمعا سكنيا في منطقة غرب جنين تشمل (اليامون, السيلة الحارثية, كفر دان, زبوبا, رمانة, الطيبة, عانين, عرقا, تعنك, الهاشمية وكفر قود)، حيث يقدم مجلس الخدمات المشترك لقرى غرب جنين الخدمات الخاصة بتزويد مياه الشرب بالاضافة الى التشغيل والصيانة للنظام المائي.

ويتضمن المشروع مد خطوط ناقلة رئيسية بطول 7 كم تضمن نقل مياه الشرب من مصادر المياه المختلفة الى التجمعات السكنية، حيث تضمن توفير مياه الشرب الى العديد من المناطق التي تعاني من كمية وجودة المياه، وكذلك خطوط توزيع مياه الشرب للتجمعات المختلفة المذكوره اعلاه بطول 118 كم وباقطار مختلفة. حيث تضمن توزيع مياه الشرب بشكل عادل وأمن لجميع المواطنين ووصلات منزلية تصل الى 2200 اشتراك مياه جديد تشمل تركيب عدادات مياه مسبقة الدفع استكمالا للنظام القائم بالاضافة الى بناء وتجهيز خزان مياه بحجم 750 متر مكعب بشكل كامل. حيث يضمن الخزان توزيع المياه بنظام مناطق الضغط وبناء خزان بحجم 25 متر مكعب. حيث يضمن ايصال المياه لمنطقة سكنية بعيده ومرتفعة تعاني من عدم وصول المياه اليها بكميات كافية.

كذلك يشمل المشروع اعادة تأهيل 11 خزان مياه واربع محطات ضخ، حيث سيتم اعادة تجهيز هذه المواقع بما يحقق عدالة بالتوزيع وكذلك تحسين عملية ادارة الخزانات والمراقبة الى جانب تجهيز وتركيب نظام مراقبة الكتروني عن بعد (SCADA). حيث يضمن النظام ادارة متكاملة للشبكات المياه والخزانات ومحطات الضخ. كذلك يوفر النظام مراقبة كاملة للفاقد من شبكات المياه بما يضمن نظام متكالم للصانة والتشغيل.

هذا ويعتبر المشروع حيويا حيث يضمن عدالة توزيع مياه شرب لمنطقة جغرافية وتعداد سكاني كبير يزيد عن 75 الف مواطن وتحسين حياه المواطن القلسطيني في هذه التجمعات.

Print Friendly