-عريقاتللل

عريقات يدعو إلى مساءلة حقيقية لإسرائيل: ما تقوم به يدمر ثقافة الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة

رام اللهPNN – قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو خرج عن كل الخطوط الحمراء بتصريحات فاضحة صارخة غير أخلاقية، وضرب بعرض الحائط القانون الدولي، وهدم كيان كل العلاقات الدولية، ودمر كل ما قامت عليه مواثيق ومؤسسات الأمم المتحدة من عدالة”.

ودعا عريقات، في حديث لاذاعة “صوت فلسطين” اليوم الاحد المجتمع الدولي إلى بدء المساءلة الحقيقية لنتنياهو وحكومته لوقف سياساتها الاستيطانية الممنهجة ضد أبناء شعبنا الفلسطيني. واضاف عريقات إن “نتنياهو ومن خلال تلك التصريحات يصف هذا المستوطن والاستيطان الذي يرقى لجريمة حرب بالساكن الأصلي، ويساويه بابن البلد المواطن العربي الفلسطيني الذي يعيش على أرضه وأرض أجداده، فذلك أمر غير مسبوق ومرفوض ويستحق الإدانة والاستنكار، كما أنه يكشف الوجه الحقيقي لنتنياهو وحكومته.

وكما قلنا أكثر من مرة هذه حكومة من المستوطنين وللمستوطنين وبالمستوطنين”. وبين أنه “في ضوء أن العالم كله بات يعرف أن من يدمر عملية السلام وخيار الدولتين هو سياسات ومنهجية تلك الحكومة وهذه الحقيقة الواضحة، فعلى العالم الآن أن يبدأ المساءلة والمحاسبة لهذه الحكومة، فلم تعد التصريحات ولا الإدانات تكفي والمطلوب المساءلة الحقيقية وبشكل فوري”.

وأكد عريقات أن الرئيس محمود عباس سيزور فنزويلا للمشاركة في قمة عدم الانحياز، ومنها إلى الأمم المتحدة حيث يلقي خطابا غاية في الأهمية، يضع فيه العالم بصورة كل المسائل.

وأشار إلى أن المساءلة الحقيقية تبدأ بقرار في مجلس الأمن حول الاستيطان وبتطبيق مواثيق جنيف الأربعة، وبأن تفتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا قضائيا في كل ممارسات إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، سواء بالاستيطان، أو تهويد القدس، أو الأسرى، أو العدوان على قطاع غزة. وأعرب عريقات عن استغرابه من استمرار الدول بعلاقاتها مع إسرائيل رغم كل تلك الممارسات وكأن شيئا لم يحدث، “خاصة أن هذا ما يجري في الوقت الحالي، والحقيقة أن ما تقوم به حكومة إسرائيل يدمر ثقافة الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، وهذا هو الخطر الحقيقي”.

وأكد أن القيادة تبذل كل ما في وسعها من أجل أن تبدأ الجنائية الدولية تحقيقا قضائيا بجرائم الحرب الإسرائيلية، علما أن الجانب الفلسطيني قدم جميع الوثائق والملفات الخاصة للمحكمة، معربا عن أمله بأن يتم فتح التحقيق القضائي في أسرع وقت ممكن. وشدد عريقات على أن القيادة الفلسطينية، ممثلة بمنظمة التحرير، هي مركز القرار الفلسطيني من خلال طرح جميع القضايا على جدول أعمال الاجتماعات للجنة التنفيذية.

وأشار إلى “أنه لا توجد مسألة صغيرة أو كبيرة إلا وتوضع على جدول الأعمال، كما أنه يعرض على جميع الأعضاء أن من لديه أية نقاط لطرحها في جدول الأعمال قبل الاجتماع، ومن ثم يتم صياغة مشتركة لبيان متكامل في جميع القضايا”، مشددا على أن القول إنه لا مؤسسة في منظمة التحرير، غير مقبول ومستغرب جملة وتفصيلا.

Print Friendly