الجولان المحتل
الجولان المحتل

3 قذائف تسقط في الجولان المحتل خلال 24 ساعة

الداخل المحتل/PNN – سقطت قذيفتا هاون قادمتان من الأراضي السوريّة، عصر اليوم، الثلاثاء، في الجولان المحتل، دون وقوع خسائر بشريّة في صفوف المستوطنين أو السوريين، ما يرفع عدد القذائف التي سقطت في الجولان إلى 3 خلال أربعٍ وعشرين ساعة، و5 خلال أسبوعٍ واحد.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، في أعقاب إطلاق النار، عن إغلاق أحد شوارع هضبة الجولان أمام المسافرين، دون ذكر أيّة تفاصيل إضافيّة.

ويشير سقوط القذيفتين في الجولان المحتل إلى أن الاشتباكات في المنطقة لم تتوقّف حتى بعد إعلان وقف إطلاق النار، الذي يشمل كافة الأراضي السوريّة، باستثناء تلك التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلاميّة – داعش.

ويأتي سقوط القذيفتين بعد قصف إسرائيلي لمواقع عسكريّة تابعة للنظام السوريّ ليل الإثنين – الثلاثاء، أعلن جيش النظام على إثرها إسقاط الطائرتين المغيرتين، وهما طائرة حربية جنوب غربيّ القنيطرة، وطائرة استطلاع غرب سعسع، إلا أن جيش الاحتلال، وعلى لسان متحدّثه الرسمي، نفى إسقاط الطائرتين أو أنهما كانتا على مقربةٍ من ‘مصدر التهديد’.

ورغم النفي الإسرائيلي، فإن الردّ السوري المتمثّل بإطلاق صاروخي أرض جو (وفقًا للبيان الإسرائيلي)، يعتبر تطورًا في منطقة الجولان، التي هجرتها قوات النظام السوري، ولم تشهد أي اشتباكات منذ حرب تشرين الأول/أكتوبر في العام 1973، رغم أن الاحتلال شنّ عدّة غارات على سورية خلال الفترة الممتدة، وتحديدًا منذ العام 2007، إلا أن النظام السوري يصر في كل مرّة على ‘الاحتفاظ بحق الردّ في الزمان والمكان المناسبين’.

وعادة ما يتعرض الجولان المحتل لسقوط قذائف هاون من الأراضي السوريّة، ناتجة عن ‘انزلاق’ صواريخ من الاشتباكات بين فصائل المعارضة المسلحة والنظام السوري وحلفاؤه.

Print Friendly