أخبار عاجلة

20160914_210509

جبهة النضال وأهالي عتيل يستقبلون الأسير المحرر وسام أبو سنان

طولكرم/PNN – أكد الأسير المحرر الرفيق وسام مراد أبو سنان من بلدة عتيل شمال طولكرم أن فرحته بالحرية تبقى منقوصة بترك الآلاف من الأسرى داخل سجون الاحتلال ، مطالبا القيادة الفلسطينية بالتحرك الفوري لرفع العذابات عن أبطالنا الأسرى الرازحين في أقبية الموت البطيء وفي مدافن الأحياء والمسارعة في تحقيق وتعزيز الوحدة الوطنية من أجل تحقيق الحلم الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس .
جاءت أقوال الأسير المحرر أبو سنان ، مساء أمس في مهرجان استقباله الذي أقامته جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في بلدة عتيل .
وقال حكم طالب عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن قضية الأسرى كانت وستبقى على رأس سلم الأولويات الوطنية وان الجبهة إلى جانب أسرى الحرية في نضالهم وكفاحهم المتواصل حتى نيل الحرية ونيل الحرية الناجزة لشعبنا بتحقيق الأهداف الوطنية التي قضى من اجلها الشهداء والأسرى على مذبح الحرية والاستقلال الوطني وحق تقرير المصير وحق العودة .
ونقل طالب تهاني الرفيق الأمين العام د. احمد مجدلاني وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة كوادر وأعضاء جبهة النضال الشعبي الفلسطيني لرفيقهم الأسير المحرر وسام أبو سنان الذي قضى عاماً ونصف معتقلاً في سجون الاحتلال ، داعياً إلى ضرورة توحيد كافة الجهود والطاقات في معركة شعبنا الحقيقة في مواجهة الاحتلال وسياسات الاستيطان والتوسع الاستيطاني والتصدي لمخططات تصفية وتقزيم القضية الفلسطينية والنيل من المنجزات الوطنية ومن القرار الوطني الفلسطيني المستقل .
من جانبه رحب الأسير المحرر زاهر دقة بكلمة باسم الأسرى المحررين بالأسير المحرر أبو سنان ، مشيداً بنضالات الحركة الأسيرة وصمودها الأسطوري في مواجهة السجان الإسرائيلي وما يقدمه الأسرى من نماذج في الصمود والتضحية والعطاء المتواصل من اجل القضية الفلسطينية وتحقيق الحلم الفلسطيني ، شاكراً جبهة النضال الشعبي الفلسطيني على وقفتها المشرفة اتجاه أسراها واتجاه كافة الأسرى البواسل .
بدوره تقدم حسن أبو سنان بكلمته باسم عائلة أبو سنان بالشكر والتقدير لكافة المشاركين في المهرجان من أهالي عتيل ومن محافظة طولكرم ، من قيادة وكوادر جبهة النضال لشعبي والفعاليات الوطنية في البلدة ، مؤكداً أن الفرح الأكبر سيكون بتحرير وحرية كافة المناضلين من اجل الحرية الأسرى الأبطال صناع المجد والكرامة في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي .
وسبق المهرجان الخطابي تنظيم موكب سيارات انطلق من مدخل عنبتا الشرقى باتجاه مدينة طولكرم ومن ثم التوجه بالموكب إلى بلدة عتيل وسط هتافات وأغاني وطنية حيث رفعت الأعلام الفلسطينية ورايات ويافطات الجبهة .

Print Friendly