ابو ليلى 45

“أبو ليلى” يطالب بتوفير الحماية لشعبنا في ظل تصاعد عمليات “الإعدام”

رام الله/PNN- طالب نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين النائب قيس عبد الكريم “أبو ليلى”، اليوم السبت، المجتمع الدولي بتوفير الحماية لأبناء شعبنا في ظل تصاعد العدوان ضد المدنيين العزل، ومواصلة عمليات الإعدام التي يقوم بها جيش الاحتلال الإسرائيلي في مختلف المناطق بذرائع واهية.

وقال أبو ليلى في تصريح صحفي وصل PNN نسخة عنه، “إن عمليات الإعدام التي نفذها جيش الاحتلال في القدس والخليل امس واليوم، هي استمرار للعدوان والحرب الشرسة التي يشنها ضد شعبنا، واستمرار لمحاولات خلق الذرائع من اجل تنفيذ عمليات إعدام بحق أبناء شعبنا العزل.

وتابع، “عملية الإعدام التي نفذها جيش الاحتلال في القدس المحتلة لمواطن يحمل جوازا اردنيا، وعملية إعدام مواطنين في الخليل، وما سبقه مع عمليات إعدام ممنهج خلال الساعات والأيام الماضية، دليل على العقلية الدموية التي تنتهجها حكومة الاحتلال.

وأضاف أبو ليلى، “يتوجب على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية، والوقوف في وجهه حكومة الاحتلال ووضع حد لانتهاكاتها المتكررة لحقوق الإنسان وضربها عرض الحائط لكافة القوانين والأعراف الدولية، ومواصلة استهتارها بما يصدر عن المجتمع الدولي من قوانين.

وأكدضرورة مواصلة الحراك من اجل تقديم الاحتلال وقادته لمحاكم دولية على الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا.

وشدد أبو ليلى على ضرورة توحيد الصفوف في وجه الاعتداءات اليومية التي تقوم بها قوات الاحتلال من جهة، ومستوطنوها المدججون بالسلاح من جهة أخرى بحق أبناء شعبنا الأعزل، وتصعيد المقاومة الشعبية كمتطلب أساسي في هذه المرحلة.

Print Friendly