unnamed

واقع تحول وادي بيت عور التحتا الأخضر إلى مكرهة صحية والحلّ قد يكون قريباً

رام الله/PNN – ناقش تقرير أخير لمركز العمل التنموي/ معا واقع تغير معالم وادي بيت عور التحتا غربي رام الله، في الست سنوات الأخيرة حيث تتدفق فيه المياه العادمة طوال العام، يصحبها غزو للحشرات وانتشار أنواع جديدة منها كالبعوض الأسيوي المرقط، وكتغيير طرأ على طبيعة المنطقة نمت أعشاب طفيلية دخيلة وذبلت الكثير من الأشجار التي امتدت على ضفاف الوادي كالتين والزيتون، كما انتشرت الخنازير والكلاب الضالة والأفاعي والقوارض، ما منع الناس من الوصول إلى أراضيها لجد الزيتون، عدا عن أن سيل المجاري أضر بالأراضي الخصبة القريبة وحال دون أن تستغل زراعياً، محولاً المنطقة إلى مكرهة صحية.

وبلمحة سريعة عن القرية، أشارت معدة التقرير الصحفية ربى عنبتاوي إلى أنه يقع في الجهة الغربية من مدينة رام الله، تحيط بها أراضي قرى: دير ابزيع، بيت عور الفوقا، كفر نعمة، وصفا وخربثا المصباح. مساحتها العمرانية 640 دونم، والكلية 4600 دونم، فيما تبلغ مساحة الأراضي المزروعة وغالباً بـ “الزيتون والتين” 1400 دونم.

جيران الوادي
يشير عايد عمران “أبو شابي” القاطن على بعد عشرات الأمتار عن الواد إلى لسعات بعوض مؤلمة تجعل من جلوسهم في بستان المنزل المحاط بدوالي العنب وشجر التين أمراً غير مريح، كما أن انتشار الكلاب الضالة بالعشرات في شوارع القرية يجعل التنقل الليلي محفوفاً بالمخاطر، عدا أن الخنازير تجعل من موسم قطاف الزيتون رعباً وقلقلاً.

“أفتقد أصوات الأطفال وهم يلهون بمياه الوادي مع عوائلهم”. يقول أبو شابي الذي عاش طفولته في بيته الحالي حيث كانت الطبيعة جميلة بنقاء مياه الوادي.

ويضيف: ” كنا نزرع الفول والبصل والفقوس. أما الآن فغير الزيتون وبعض التين لا يمكن أن يصمد بالقرب من تلك المكرهة وخنازيرها”

فيما اتفقت المهندسة ” ميرفت الخضور” الأم لخمسة أبناء والعضوة في المجلس من واقع السكن بالقرب من الواد بقولها:

“أقراص طارد البعوض “فيب” نشعلها ليل نهار في المنزل، وإلا فاللسعات ستملأ أجساد أطفالي، أما الخروج من المنزل فمخاطرة مع انتشار الكلاب الضالة والروائح التي تفوح من فترة لأخرى”.

شكاوي المجلس
من داخل مجلس قروي بيت عور التحتا، أشار “وجيه عثمان” نائب الرئيس، إلى أن موضوع الوادي يؤرق القرية في السنوات الأخيرة وقد وُضع على طاولة المجلس الجديد منذ استلم مهامه قبل أربع سنوات، مشيراً إلى أنهم توجهوا إلى وزارة الحكم المحلي التي وجهتهم للمحافظة، ومن ثم لبلدية رام الله التي أكدت من خلال مهندس الصرف الصحي “خالد غزال” أن جزءاً من المياه العادمة هي فعلاً من مدينة رام الله ولكن بتحويل إسرائيلي أحادي الجانب من شركة جيحون وليس بعلم أو مشاورة من الأولى.

وأضاف عثمان أنهم التقوا ببلدية رام الله والزراعة ودائرة مياه الضفة الغربية وسلطة البيئة. وبناء عليه حضر أكثر من 35 ممثلاً عن تلك المؤسسات الرسمية واطّلعوا على الموقع واعدين بحلِّ المشكلة من خلال مشروع محطة تنقية بتمويل ألماني في منطقة عين جريوت ستكرر المياه التي تصل الوادي وتقضي على المكرهة نهائياً…

“مرت أربع سنوات وما زلنا ننتظر إقامة المشروع”. يختم عثمان.

الواد وموسم الزيتون
كحل مؤقت لتسهيل تنقل أصحاب أراضي الزيتون، قامت بلدية رام الله العام الماضي ببناء ستة جسور إسمنتية طول كل واحد “متران ونصف” وعرض “متر” يصل بين طرفي الوادي من عدة جهات مختلفة ليمكن أهالي القرية من جد محصولهم. مع العلم أن هناك جسراً قديماً لتنقل المركبات تم بناءه عام 1999.

عبد الله سليمان أحد أعضاء المجلس البلدي للقرية، أشار أثناء لقاء المجلة بالمجلس إلى الخارطة الهيكلية للقرية ، واضعاً إصبعه على ما تبقى من مساحات مسموح البناء فيها ضمن المخطط الهيكلي للقرية، موضحاً أنها تتركز في المنطقة الشمالية الشرقية المحاذية للوادي، ما أثر كثيراً على سعر الأراضي في تلك المنطقة لنفور الناس من الشراء قرب مكرهة بلا حلول لها تلوح بالأفق.

“من سيرضى أن يسكن قرب مكرهة صحية تجذب الحشرات والخنازير والكلاب الضالة وتكون ملاصقة لسور منزله!!”. يتساءل سليمان متهكماً.

أما باسم جاد الله عضو المجلس القروي فطالب أثناء سيره بالقرب من الوادي -حيث قام عاملان بإذن من المجلس برشه بالمبيد للتخفيف من البعوض- بعودة المتنزه والمتنفس القديم لأهالي القرية، معبراً: ” كما كل المدن تملك الحدائق والمتنزهات فمن حقنا أن نحافظ على ما حبته لنا الطبيعة”.

نقد بنّاء

من ذات الواد، انتقدت “المجلة” موجهةً حديثها إلى أعضاء المجلس بعض السلوكيات الضارة بالبيئة من ذات السكان، فبالإضافة إلى سيل المجاري المتدفق، تتواجد النفايات المنزلية ومخلفات الذبح والبناء عند مجرى الوادي، ورداً على ذلك، أكد المجلس أنه يهيب بالمواطنين المحافظة على البيئة والإبلاغ عن أي مخالفة، مؤكداً أن سيارة المجلس لن تتردد بالذهاب إلى الموقع وإنذار المتسبب بالضرر بمنع تكرار فعلته.

بلدية رام الله تعد بحلٍ قريب وسلطة المياه بحلين بعيدين

المهندس خالد غزال رئيس قسم الصرف الصحي في بلدية رام الله، أكد في لقاء مع “مجلة آفاق” أن موضوع مجاري بيت عور هو من تخصص سلطة المياه ولم يعد للبلديات شأن فيه لأنه خارج حدودها، مشيراً في ذات الوقت إلى اهتمام البلدية بتحمل جزءٍ من المسؤولية والاستفسار عن سبب تحويل الخط من مياه رام الله إلى جيحون باتجاه بيت عور وذلك عبر زيارة الواد ومعاينة طبيعة المياه، والتواصل الهاتفي مع الارتباط الإسرائيلي في بيت ايل والذي لم ينفِ أن تكون مياه المستوطنات القريبة وعوفر توجه إلى الواد، ولكن بخصوص تحويل الخط من رام الله فلم يتجاوبوا مع طلب البلدية أو سلطة المياه بزيارة معسكر عوفر وفحص صمامات المياه بحجة أن المنطقة أمنية.

وبالتوثيق الزماني، يشير غزال إلى أن المشكلة عمرها ست سنوات، فمن خلال عمله في البلدية، لاحظ التالي: الأعوام ما بين 1996-2000 لم تشهد تدفق أي مياه في الوادي إلا ماء المطر شتاءً، منذ أعوام 2000-2010 تدفقت مياه لكنها كانت مقبولة وليست عادمة. من 2010-2016 تدفقت مياه عادمة.

ولفت إلى وجود محطتين تنقية في مدينة رام الله حالياً، محطة قديمة في بيتونيا أقيمت عام 1973 وهي التي كانت توجه مياه المجاري إلى جيحون، الأخيرة التي حولتها منذ ست سنوات إلى بيت عور. ومحطة جديدة في الطيرة بجودة عالية.

يؤكد غزال: “محطة مجارينا القديمة ليست بجدوى الجديدة ولكن ليست مجاري 100%، كما في بيت عور، وهذا دليل أن مياهاً عادمة دخيلة من المستوطنات (حورون، جفعات زئيف، معسكر عوفر) تخلط مع مياه رام الله فتزيد الطين بلّة”.

الخبر الجيد وفق غزال، هو نية بلدية رام الله القوية إنشاء محطة معالجة ثالثة في منطقة بطن الهوا ستحوُل دون وصول مياه رام الله إلى خارج حدود المدينة، والتمويل ذاتي ومتوفر من البلدية، وقد نزل عطاء المشروع أواخر آب ويحتاج سنتين لينفذ بشكل مبدئي.

وختم أن مشكلة المجاري أخطر من مشكلة المياه والكهرباء وهي مشكلة وطنية قومية تحتاج إلى إنشاء نظام صرف صحي وفق المعايير العالمية بقيمة 2,8مليار دولار في الضفة الغربية، ولكن توفر التمويل يبقى العائق الأكبر.

سلطة المياه: محطة بطن الهوا ستحل المشكلة مبدئياً
لم يبتعد المهندس عادل ياسين مدير دائرة الصرف الصحي في سلطة المياه عن تفسير نظيره غزال ، موضحاً أن سبب المشكلة هو تغيير اتجاه المجاري من غربي القدس (بيرنبالا والجيب، الجديرة ) باتجاه بيت عور، والمصدر معسكر عوفر جراء أعمال صيانة داخلية ربما، وأضاف: ” خاطبنا الجهة الإسرائيلية بضرورة التدخل لمعالجة المشكلة ولكن تمنع زيارتنا للمنطقة كونها عسكرية مغلقة، وخلال الست سنوات التي مضت لم نلق تجاوباً يذكر منهم”.

وحول مشروع محطة المعالجة في عين جريوت فأشار إلى أن التمويل متوفر والدراسة والتخطيط ولكن العائق في استملاك الأراضي من أصحابها كونهم مغتربين أولا ولوقوع المنطقة في مناطق جـ ثانياً. مؤكداً أن هذه المحطة ستنهي المشكلة نهائياً في حال أنشئت ولكن ننتظر موافقة أصحاب الأراضي. أما الحل الأنجع وقريب المدى فهو محطة بطن الهوى التي تزمع بلدية رام الله إنشاءها خلال عامين.

Print Friendly