garb

الرملاوي لـPNN: الباعوضة الناقلة لحمى غرب نهر النيل تتركز في شمال فلسطين ولا تشكل خطرا —

بيت لحم/PNN- باعوضة غرب نهر النيل المعروفة بنقلها للامراض وعلى راسها حمى غرب النيل والتي تسبب ارتفاع حرارة الجسم حال لدغها للبشر مما قد يؤدي للاصابة بامراض في حالات نادرة جدا.

وقال وكيل وزارة الصحة أسعد الرملاوي في حديثه لشبكة PNN: أن هذه البعوضه تنتشر من سنوات طويلة في فلسطين ولكنها تتركز في المناطق الشمالية.

وأضاف الرملاوي أن الوزارة تقوم بالرش باستمرار للتخلص من جميع أنواع الباعوض، وأنه لا يوجد تعاون بينهم وبين الجهات الاسرائيلية فكل جهة منهم تقوم بالإجراءات اللازمة في مناطقها.

وأشار الرملاوي أنه لم تسجل خلال السنوات الماضية إلا ثلاث حالات أصبح لديها مضاعفات من هذه الباعوضة وتم نقلها للمشافين وان هذه الباعوضة لا تشكل خطرا كبيرا إلا عند الأشخاص ضعيفي المناعة.

حيث كشفت وزارة الصحة والبيئة الاسرائيلية صباح اليوم الاربعاء عن رصدها لباعوضة غرب النيل الخطيرة والمعروفة بنقلها للامراض وعلى راسها حمى غرب النيل والتي تسبب ارتفاع حرارة الحسم حال لدغها للبشر مما قد يؤدي للاصابة بامراض خطيرة في حالات نادرة جدا.

وبحسب ما نقلته وسائل الاعلام الاسرائيلية عن وزارة البيئة فان طواقم الوزارة و خلال الفحوصات الروتينية للوزارة وبالتعاون مع  مع وزارة الصحة فقد تم في الأسابيع الأخيرة تحيد ورصد البعوض المصابة والناقلة لداء حمى غرب النيل في عدة مناطق ومنها  النبي يعقوب شمال القدس، ناحال بوليج بالقرب من الجمر جنوب نتانيا والطيبة بالقرب من بوابة افرايم.

وقالت المصادر العبرية انه و عند استلام النتائج وتحديثها فقد اوعزت وكالة حماية البيئة إلى السلطات المحلية والمزارعين للعمل في حقولهم والمناطق المجاورة لها من اجل  زيادة مراقبة ومكافحة البعوض في هذه المناطق.

وقالت وزارة الصحة الاسرائيلية ان حمى غرب النيل هو ارتفاع درجات حرارة جسم الانسان ينتقل عن طريق لدغات البعوض و في معظم الحالات يتطور المرض الذي ينعكس في ارتفاع درجة الحرارة والصداع والعضلات و نادرا ما تتحول المضاعفات الناجمة عن اللدغة للباعوضة الى الفيروس يمكن أن يؤدي إلى التهاب الدماغ أو التهاب السحاي والموت .

Print Friendly