img_2506

قلقيلية : وقفة تضامنية مع الأسير متوكل رضوان الذي يعاني من وضع صحي صعب في السجون الإسرائيلية.

قلقيلية/ PNN- نظمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير وحركة التحرير الوطني فتح إقليم قلقيلية وفعاليات بلدة عزون وقفة تضامنية مع الأسير متوكل رضوان الذي يعاني من ظروف صحية صعبة في السجون الإسرائيلية، وذلك وسط بلدة عزون أمام مبنى البلدية.

وشارك في الوقفة اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية، ووليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، وأمين سر اقليم حركة فتح إقليم قلقيلية محمود ولويل وأعضاء لجنة الإقليم، ومدراء الأجهزة الأمنية، ورئيس بلدية عزون طارق عمير ورئيس بلدية قلقيلية عثمان داود ورؤساء البلديات والمجالس المحلية، وممثلون عن القوى والفصائل الوطنية، وفعاليات رسمية وشعبية من المحافظة.

وخلال الوقفة ثمن المحافظ … الدور الطليعي والوطني للأسرى الفلسطينيين الذين يتحدون بإرادتهم قيود السجان، مؤكداً أن ما تقوم به إسرائيل من إجراءات قمعية إرهابية منظمة بحق الأسرى الفلسطينيين تتنافى ومبادئ القانون الإنساني الدولي، داعياً العالم أجمع الوقفة وقفة جادة مع الأسرى ورفع الظلم الاحتلالي الذي وقع عليهم، منوهاً إلى أن أسر الأسير متوكل رضوان الذي يعاني المرض يحتاج إلى ضغط دولي وسريع للإفراج عنه.

من جهته وجه رئيس هيئة مقاومة الجدار تحية إلى الأسرى الفلسطينيين مشيداً بعطاءاتهم وتضحياتهم، قائلاً ” إن الأسرى الفلسطينيين قدموا مثلاً في الصمود والتحدي من خلال تحديهم للسجان بأمعائهم الخاوية وبالإضراب المفتوح عن الطعام الذي فضح إجراءات الاحتلال وغطرسته، مضيفاً أن العزل الانفرادي و الإجراءات القمعية التي تمارس بحق الأسرى الفلسطينيين كلها لا تنم إلا عن عقلية متعطشة للقتل وإقصاء الآخرين”، مشدداً على أن المقاومة حق مشروع للشعوب وحتمية التاريخ أثبتت أن الشعوب هي الباقية والاحتلال إلى زوال، داعياً الشعب الفلسطيني إلى المضي قدماً بخلق حراك وطني شعبي داعم ومساند للحراك الذي يقوم به الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وأشاد رئيس نادي الأسير بصمود وتضحيات أهالي بلدة عزون مثمناً وقفتهم مع الأسير متوكل رضوان وأسرى البلدة الآخرين، وقال ” في مرحلة النضال الأولى كان لأهالي عزون بصمات واضحة في الثورة الفلسطينية، وفي المرحلة الثانية شكلت عزون رأس حربة في معركة المقاومة الشعبية، نحن هنا لنوجه رسالتين الأولى رسالة عز وإكبار إلى الأسرى المضربين عن الطعام والأسرى الذين يعانون من ظروف المرض داخل السجن، والرسالة الثانية رسالة اعتزاز بالحركة الأسيرة بكل أطيافها إذا أن يؤكدون يوماً بعد يوم أن راية الثورة لن تسقط أبداً” وأكد أن من يقود دولة إسرائيل هم زمرة فاشية بامتياز تتحدى المجتمع الدولى لهذا كان لزاماً على المجتمع الدولي أن يأخذ إجراءات تحمي الشعب الفلسطيني وأسراه من هذا الاحتلال الذي يعمد إلى تدمير كل مقومات الحياة للشعب الفلسطيني.
من جهته أشار رئيس بلدية عزون أن بلدة عزون فيه أكثر من 80 اسيراً ، مشدداً على ضرورة الوقوف إلى جانب الأسرى خاصة المضربين عن الطعام مستعرضاً الواقع الذي يعيشه الأسير متوكل رضوان.

يذكر أن الأسير رضوان معتقل منذ العام 2003 ومحكوم بالسجن 22 عاماً ويعاني من ظروف صحية صعبة منذ 42 يوماً حيث يعاني من انتفاخات في الصدر والرقبة.

Print Friendly