maxresdefault

مخطط لبناء مشفى للأسرى الفلسطينيين داخل سجن ايالون

بيت لحم/PNN- كتبت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، اليوم الخميسن ان وزارة الامن الداخلي الاسرائيلية وسلطة خدمات السجون تعملان هذه الأيام، على انشاء مستشفى للأسرى الفلسطينيين ومنفذي العمليات، من اجل منع اخضاعهم للعلاج في المستشفيات المدنية، الى جانب افراد الشرطة والسجانين والمدنيين الذين اصيبوا في العمليات.

وفي اعقاب اخضاع الشرطية التي اصيبت في العملية التي وقعت في القدس امس الاول، للعلاج في ذات القسم الذي يعالج فيه الشاب الذي اددى الاحتلال انه طعنها، قالت جهات في وزارة الامن الداخلي وسلطة السجون، لصحيفة “يسرائيل هيوم” ان “هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك وهذا وضع لا يحتمل”.

وحسب الخطة سيقام المستشفى الخاص داخل سجن أيالون في الرملة، بحيث يتألف من ثلاث طبقات ويضم 70سريرا. ويقف وراء هذه المبادرة وزير الامن الداخلي غلعاد اردان، ويجري حاليا فحص الموضوع مع سلطة السجون. كما تم اشراك وزارة الصحة في المخطط، ومن المنتظر ان يتم خلال الاسابيع القريبة حسم الموضوع. وقال اردان ان اقامة هذا المشفى، سيوفر رداعمليا لمجمل المسائل الطبية التي سيحتاجها منفذي العمليت والاسرى، وسيوفر الامتيازات الأمنية المرتبطة بمعالجة الاسرى داخل جدران السجن، مقارنة بإرسالهم الى المستشفيات المدنية.

وحسب اردان فان “انشاء هذا المشفى سيمنع اطلاق سراح الاسرى المبكر في اعقاب الضغط الذي يولده المضربون عن الطعام وقرارات المحاكم ونقابة الاطباء التي تهدد الاطباء في الجهاز المدني”. واكد اردان ان “هذا المشفى سيسمح بتقديم الرد الطبي للفلسطينين من قبل طاقم طبي سيعرف كيف يوازن الامور ويعمل حسب قوانين الكنيست، ولذلك لن يسمح الأمر بتكرار الحالات المهووسة، لإطلاق سراح الاسرى الذين يعودون لتشكيل خطر على الجمهور”.

Print Friendly