sb2

خلال زيارته لمتحف بيت لحم :البطريرك صباح يؤكد على اهمية حفظ التراث وتعزيز ثقافة الهوية الوطنية

بيت لحم/PNN/ اكد غبطة البطريرك ميشيل صباح بطريرك الكنيسة الكاثوليكية اللاتينية في فلسطين والاردن وقبرص سابقا وابرز اعضاء المجلس الاستشاري لمؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية  اهمية حفظ الارث الحضاري والانساني للشعب الفلسطيني وتعزيز هويته الوطنية من خلال تعزيز الفعاليات والانشطة المختلفة سيما في هذه الاوقات التي يتحاول فيه الكثير من الجهات تغيير الواقع الثقافي والروحي لفلسطين واهلها.

وعبر غبطة البطريرك صباح عن اعجابه بما شاهده في متحف بيت لحم مشيرا الى اهمية تعزيز عمله وجهوده في التعريف بتاريح وحضور الفلسطينين في هذه الارض.

جاء ذلك خلال زيارة البطريرك صباح الى متحف تاريخ بيت لحم التابع لمؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية والاتحاد النسائي العربي في بيت لحم حيث حيث تجول غبطته في المتحف بهدف الاطلاع على الجهود المبذولة للحفاظ على الموروث الحضاري الانساني لابناء شعبنا الفلسطيني وتجذرهم في ارضهم مسيحيين ومسلمين.

واوضح صباح انه سعيد بما شاهده في زوايا واقسام المتحف التي تركز على تفاصيل الوجود الفلسطيني بهذه الارض كما عبر عن سعادته بزيارة معرض زرقاوات الجبل للفنانة الفلسطينية رنا بشارة الذي يركز في لوحاته على واقع الطفولة المرير من جهة و واقع وحضور المراة الفلسطينية في تعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية والنضال الفلسطيني .

وقام باستقبال البطريرك صباح مدير متحف بيت لحم يوسف ابو  طاعة والفنانة رنا بشارة وعدد من ممثلي المؤسسات المختلفة والمهتمين حيث قام ابو طاعة بتنظيم جولة لغبطته في اقسام المتحف وتقديم شرح مفصل عن كل زاوية.

وقدم ابو طاعة شرحا مفصلا عن كل قسم من اقسام المتحف الى جانب زواياه ومقتنياته الاثرية مشيرا الى ان احد ابرز الاليات والافكار التي يعمل عليها المتحف هي ان يكون المواطن جزء من المتحف عبر تقديم مقتنياته التاريخية التي ورثها عن الاباء والاجداد لتشهد على الوجود الفلسطيني على ارض الاباء والاجداد.

من جهتها قدمت الفنانة رنا بشارة شرحا مفصلا للبطريرك صباح على لوحات المعرض والأعمال الفنية التى تعكس واقع الطفولة المرير في فلسطين  حيث تظهر اللوحات ما يتعرض له الاطفال من اضطهاد وقتل وسجن الى جانب مجموعة اللوحات التي تعرض واقع المرأة الفلسطينية ودورها في النضال والتنمية في الانتفاضة الاولى تحديدا.

وعبرت بشارة عن شكرها للبطريرك صباح على زيارته الى المعرض والمتحف موضحة ان هذه الزيارة لها اثر كبير في تعزيز نقل الرسالة الفلسطينية .

بدوره قال المدير الاقليمي لمؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية ان البطريرك صباح شخصية وطنية ودينية وثقافية مرموقة لها وزنها على المستوى العالمي حيث تعتز المؤسسة بان يكون البطريرك صباح احد ابرز اعضاء مجلسها الاستشاري مشيرا الى ان زيارته الى المتحف تعكس اهتماما كبيرا بعمل المؤسسة وجهودها لتكون اداة مهمة في خدمة المجتمع والقضية الفلسطينية.

واكد حبش على ان المؤسسة و من خلال متحف تاريخ بيت لحم وتعاونها مع الاتحاد النسائي العربي تعمل على ابراز الموروث الحضاري والانساني والثقافي لشعبنا الفلسطيني وتحذره بارضه و وطنه مشيرا الى ان ذلك يتم من خلال زوايا واقسام المتحف التي تتناول جوانب حياتية وتاريخية مهمة ثقافيا وتراثيا من جهة الى جانب عرض القطع الاثرية وعمر بعضها الاف السنوات للتاكيد على الوجود العربي المسيحي في هذه الارض.

كما اشار حبش الى ان المؤسسة تعمل منذ افتاح المتحف وتشغيله على فعاليات ثقافية مختلفة تعزز الارث الحضاري والثقافي والانساني بالاضافة الى سعيها ليكون المتحف على اجندة الزوارة الرسميين والحجاج لبيت لحم على حد سواء كونه يساهم في نقل الواقع والحياة الفلسطينية تاريخا وحاضرا.

واشار حبش الى ان المؤسسة تعتبر زيارة البطريرك صباح الى  رسالة مهمة جدا لمختلف الجهات من اجل ان يكون المتحف على اجندتها خلال اي زيارة لها لبيت لحم شاكرا غبطته على هذه الزيارة واللفتة الكريمة.

Print Friendly