جبهة النضال تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة واعتراض ومصادرة سفينة زيتونة

غزة/PNN – ادان المحامي رفيق أبو ضلفة عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي، وسكرتيرها في قطاع غزة في بيان صحفي صادر عنه اليوم العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة معتبرا هذا العدوان والتصعيد العسكري الإسرائيلي واستهداف المواطنين المدنيين بالقصف الجوي بأنه إرهاب دولة منظم تمارسه حكومة نتنياهو ضد أبناء شعبنا الفلسطيني، مشدداً على أن هذا العدوان لن ينال من عزيمة شعبنا وصموده ولن يدفعه نحو الاستسلام وسيواصل نضاله حتى استرداد كامل حقوقه المشروعة في العودة والحرية والاستقلال والخلاص من الاحتلال.

كما ادان أبو ضلفة اعتراض ومصادرة سفينة كسر الحصار ” زيتونة ” من قبل قوات بحرية جيش الاحتلال الاسرائيلي، أثناء تواجدها في المياه الدولية على بعد 40 ميلاً من شواطئ قطاع غزة، معتبرا هذا الفعل المتكرر جريمة قرصنة واعتداء سافر على سفينة تحمل مجموعة من المتضامنات من عشر دول وهم نخب رفيعة من برلمانيات ومشاهير وناشطات حقوقيات، انطلقن في مهمة إنسانية بحتة، تهدف إلى رفع الظلم وكسر الحصار عن أبناء شعبنا الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة منذ قرابة العشر سنوات.

كما ودعا المنظمات الحقوقية إلى إدانة هذه الجرائم البشعة وإدانة حكومة الاحتلال ورئيسها الذي أوعز للجيش بتنفيذ هذه العمليات العسكرية البشعة مستغلة صمت المجتمع الدولي تجاه المجازر التي ترتكبها ضد أبناء شعبنا الفلسطيني الأعزل والمتضامنين معه ومع قضيته العادلة.

كما وأكد أبو ضلفة على ضرورة أن تتحمل فصائل العمل الوطني مسؤولية إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة والعمل على إعادة الوحدة الوطنية السلاح الأقوى بيد شعبنا والعمل على بلورة رؤية واحدة وموقف موحد يمكننا من مواجهة العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا واستكمال المشروع الوطني الفلسطيني وتجسيد آمال شعبنا وتطلعاته في العودة وتقرير مصيره.

وطالب الدول العربية الشقيقة لتحمل مسؤولياتها تجاه شعبنا وقضيته العادلة والقيام بواجباتها من أجل دعم وإسناد نضاله ومقاومته المشروعة والتحرك في كافة المحافل الدولية لتوفير الحماية الدولية لشعبنا ورفع الحصار الظالم عن سكان قطاع غزة ووقف التصعيد العسكري الإسرائيلي المتواصل على شعبنا الفلسطيني في الضفة وغزة.

كما وطالب أبو ضلفة المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وإنقاذه من خطر الإرهاب الإسرائيلي والضغط على حكومة نتنياهو اليمينية لوقف عدوانها وتصعيدها العسكري غير المبرر ضد الشعب الفلسطيني.

وفي سياق اخر حذر أبو ضلفة من التلاعب باستقرار الوطن واستهداف مؤسساته الوطنية وقياداته السياسية، واستغلال العدوان الإسرائيلي على غزة في زرع الفتن والبلبلة في صفوف المواطنين، مستطردا بأنه لا يمكن لأيا كان أن يزعزع الجبهة الداخلية الفلسطينية لوعي المواطن الفلسطيني.

Print Friendly