الشبيبة الفتحاوية ونظيرتها في الاشتراكي الديمقراطي الألماني تعقدان اجتماعهما الثنائي السنوي في رام الله

رام الله/PNN- انتهى الاجتماع السنوي بين قيادتي حركة الشبيبة الفتحاوية، وشبيبة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، يوم أمس في رام الله، وذلك بحضور رئيس شبيبة فتح حسن فرج، ومساعد مفوض التعبئة والتنظيم لشؤون الشباب عبد المنعم وهدان، ورئيس لجنة العلاقات الدولية في شببيبة فتح، رائد الدبعي، وممثلين عن لجنة العلاقات الدولية للشبيبة في فلسطين، واعضاء قيادة الشبيبة الفتحاوية محمد مطر، ونمالا خاروفة، وجميع أعضاء قيادة شبيبة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الالماني على الصعيد الفدرالي، وسكرتير العلاقات الدولية في المنظمة .
حيث استعرضت شبيبة فتح آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، ولا سيما ممارسات حكومة اليمين الاسرائيلي، التي أضحت خطرا يهدد السلم والاستقرار في المنطقة والعالم، مستعرضة واقع الشباب الفلسطيني، وما يمارس ضده من سياسات عنصرية تصادر حقه بالتنقل، والدراسة، والعمل، وبناء مستقبله، واستعرضت شبيبة فتح ما تتعرض له القدس من سياسات ممنهجة لتهويدها، وفرض وقائع جديدة عليها، في تناقض صارخ مع كل القيم والمواثيق، وكذلك أوضاع شعبنا في قطاع غزة، التي تقبع تحت حصار ظالم لعشر سنوات متواصلة، مما يشكل جريمة على مرأى ومسمع العالم أجمع، وكذلك عن أوضاع وأعداد أسرانا في سجون الاحتلال، وفي مقدمتهم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي، وفي ذات الإطار فقد استعرضت شبيبة فتح مالات الأوضاع في المنطقة، وتأثير ذلك على اللاجئين الفلسطينيين الذين يهجرون مرة أخرى بسبب الصراعات الدائرة، ولا سيما اللاجئين الفلسطينيين في سوريا.
وفي ذات الاطار فقد استعرضت شبيبة فتح الاوضاع التنظيمية الداخلية، والجهود المبذولة نحو تنظيم المؤتمر السابع لحركة فتح، وما يشكله ذلك من اهمية نحو تعزيز حضور الحركة، وبرامجها على الشارع الفلسطيني.
بدورها تحدثت رئيسة شبيبة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الالماني ” Johanna Uekermann ” حول استعدادات الحزب وشبيبته لخوض الانتخابات البرلمانية في العام القادم، مستعرضة اخر المستجدات السياسية والاجتماعية على الصعيد الالماني، وبالاخص فيما يتعلق باستقبال اللاجئين بما في ذلك آلاف الفلسطينيين من مخيمات الشتات، وبالاخص سوريا، مؤكدة حرص منظمتها على توفير الحياة الكريمة، والامكانيات المناسبة لهم.
حيث خرج اللقاء بعدد من النتائج التي تقوم على توسيع دائرة التبادل الطلابي، والتعاون الثنائي، بما في ذلك العمل على نسج عدد من علاقات التوأمة والشراكة بين عدد من المدن الفلسطينية والالمانية، وكذلك مؤسسات المجتمع المدني والشباب، وتنسيق المواقف في المواضيع المختلف على الصعيد الدولي.
وذكر رئيس لجنة العلاقات الدولية لشبيبة فتح رائد الدبعي، بأن هذا اللقاء الذي يعقد بشكل سنوي بين قيادة المنظمتين، يندرج في اطار الدبلوماسية الشبابية العامة، التي تهدف الى مراكمة البناء من اجل خلق المزيد من اصدقاء شعبنا ومناصري حقه بالحرية وتقرير المصير، مشيرا بان الالتقاء بشبيبة الحزب الاشتراكي الالماني يشكل رافعة اضافية لهذا الجهد لما تشكله المانيا، باحزابها ومؤسساتها من وزن هام في اوروبا والعالم، مؤكدا استمرار التواصل مع مختلف شبيبة الاحزاب والمنظمات الدولية من خلال دعوتها لفلسطين، او المشاركة في انشطتها وفعالياتها التي تنظم في مختلف الدول

Print Friendly