أخبار عاجلة

غنيم رئيسا للجنة التحضيرية لمؤتمر المانحين الخاص بمحطة التحلية المركزية

غزة/PNN – عقد في مقر الاتحاد من اجل المتوسط في برشلونة اجتماع للمانحين لمشروع محطة التحلية المركزية بحضور المهندس مازن غنيم وفتح الله سجلماسي الامين العام لاتحاد من اجل المتوسط و مايكل كولر مدير عام ادارة علاقات الجوار في الاتحاد الاوروبي وممثلين عن الاتحاد الاوروبي وبنك الاستثمار الاوروبي والبنك ا لدولي وبنك التنمية الاسلامي و الاتحاد من اجل المتوسط حيث تم تشكيل لجنة تحضيرية لمؤتمر المانحين لمشروع محطة التحلية المركزية في غزة برئاسة المهندس مازن غنيم وعضوية الاتحاد الاوروبي و الاتحاد من اجل المتوسط وئلك للقيام بكافة الترتيبات اللازمة لعقد مؤتمر المانحين في موعد قبل نهاية شهر اذار القادم حيث افتتح الامين العام لاتحاد الاورومتوسطي الاجتماع بالتاكيد على ضرورة استكمال ماتبقى من متطلبات فنية وادارية ومالية لعقد المؤتمر

ومن جانبه عبر كولر عن موقف المفوضية الاوروبية الداعي للضرورة الانتهاء من كافة المتطلبات المتبقية لعقد مؤتمر مانحين بما يضمن انعقاده وانتهاء المشروع قبل حلول عام 2020 مؤكدا بأن الاتحاد الاوروبي قد خصص مبلغ (80) مليون دولار لدعم المشروع .

من جانبه اعتبر ممثل البنك الاسلامي ان الوقت لايسمح بمزيد من التاخير لبدء العمل بالمشروع مطالبا الجميع بضرورة الانتهاء من كافة الاليات والامور الفنية والمالية والاداريةفي هذا الاجتماع والسير بخطوات عملية لانجاز هذا المشروع الهام قبل فوات الاوان

و توجه المهندس مازن غنيم بالشكر للاتحاد الاورومتوسطي لتنظيمة هذا الاجتماع ووللاتحاد الاوروبي والبنك الاسلامي على مساهمتهم ودعهمهم لانجاز هذا المشروع الهام وكذلك للبنك الدولي وبنك الاستثمار الاوروبي على الدور الهام في اعداد كل ما يتعلق بهذا المشروع من دراسات وتصاميم ووثائق عطاءات اضافة للتحضيرات الخاصة بعقد مؤتمر المانحين .

واكد على ضرورة ان يكون هذا الاجتماع الاخير قبل عقد اجتماع المانحين حيث ان ابناء شعبنا الفلسطيني بشكل عام وفي قطاع غزة بشكل خاص ينظرون باهتمام بالغ لهذا الاجتماع الذي يتوقعون منه نتائج عملية لحل مشكلة المياه في قطاع غزة و وقف المعاناة اليومية والنتائج الكارثية لاستمرار عدم توفر مياه صالحة للشرب في القطاع وعدم الوصول الى الكارثة الانسانية في عام 2020 ومن هنا نجد ان التحدي الذي امامنا اكبر من كل ما يتم تداوله احيانا والذي يؤدي الى مماطلات وتضييع للوقت الذي نحن احوج اليه اليوم ان هذا يتطلب منا جميعا الوقوف امام مسؤولياتنا والتسريع في الانتهاء من كافة الاجراءات اللازمة لعقد مؤتمر المانحين لمحطة التحلية المركزية في قطاع غزة ليتم بعدها الانتقال للخطوات العملية على الارض والبدء الفوري في تنفيذ هذا المشروع الذي اصبح يمثل خيارا استراتيجيا لمعالجة الوضع المائي المتدهور في قطاع غزة واصبح ركن اساسي في خطة سلطة المياه لمعاجة وضع الخزان الجوفي محذرا من ان استمرار الوضع القائم الذي لن تكون نتائجه السلبية محصورة في حدود القطاع فقط لان كافة الانعكاسات البيئية والصحية والمائية بل ستطال كافة المناطق المجاورة الامر الذي يعني ان تفادي الكارثه هو مصلحة للجميع دون استنثاء
ومن هنا طالب الجميع بدعم سلطة المياه في خطتها الرامية لمعالجة الوضع المائي المتدهورمن خلال جميع التدخلات والمشاريع الخاصة بها والذي يمثل مشروع محطة التحلية القلب النابض لها .ومن هنا اتوجه اليكم للعمل الجاد اليوم من اجل اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لانعقاد مؤتمر المانحين والسير وفق مبدأ العمل بالتوازي لكسب الوقت.

وقد ناقش المجتمعون العدجيد من الامور الفنية والادارية والمالية وفي نهاية الاجتماع تم اعتماد الامور التالية :

1: تشكيل لجنة تحضيرية لعقد مؤتمر المانحين برئاسة م. مازن غنيم وعضوية الاتحاد الاوروبي والاتحاد من اجل المتوسط للقيام بكافة الترتيبات اللازمة لعقد مؤتمر المانحيين .

2:تم الاتفاق على عقد المؤتمر في موعد قبل نهاية شهر اذار القادم.

3:تم الاتفاق على الية تحويل المبالغ من البنك الاسلامي لكل من بنك الاستثمار الاوروبي والبنك الدولي .
4:تم اعتماد الهيكل الاداري للمشروع والذي سيكون على قمة هرمه اللجنة التوجيهية الحكومة الفلسطينية

تم اعتماد الموازنة النهائية للمشروع بمبلغ (592) مليون دولار .

Print Friendly