وفد برئاسة السوداني يشارك في الدورة ال 37 للمجلس التنفيذي “للايسيسكو” بالرباط

رام الله/PNN- شارك وفد فلسطين ممثلاً بأمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم وعضو المجلس التنفيذي لمنظمة ” الأيسيسكو” عن دولة فلسطين الشاعر مراد السوداني ومساعد الأمين العام لشؤون التخطيط والخدمات المساندة هيثم عمرو ، والمدير المالي محمد صوافطة في أعمال الدورة السابعة والثلاثين للمجلس التنفيذي الذي عقدته المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ” ايسيسكو ” يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين 4-5/10/2016 بمقرها الدائم في عاصمة المملكة المغربية – الرباط ، وبحضور الدكتور عبـد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للإيسيسكو، والدكتور أبو بكر دوكوري، رئيس المجلس التنفيذي للإيسيسكو وعدد من الوزراء، وممثلي الدول الأعضاء في المجلس، ومديري الإدارة العامة للإيسيسكو وخبرائها، وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية، ومندوبي وسائل الإعلام المغربية والعربية والدولية .

وفي ختام الجلسة الإفتتاحية تم إطلاق المرحلة النموذجية لبرنامج”تفاهم ” لتبادل الطلاب، الذي اعتمده المؤتمر الإسلامي السابع لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي. وتهتم هذه المرحلة بتبادل الطلاب بين الجامعات المغربية والتونسية المنخرطة في البرنامج.

كما درس أعضاء المجلس المشاركين عدداً من التقارير منها تقرير المدير العام للإيسيسكو حول أنشطة المنظمة لسنة 2015، والتقرير المالي للمدير العام وحسابات الإقفال، وتقرير شركة تدقيق الحسابات، وتقرير لجنة المراقبة المالية، وتقرير المدير العام عن مساهمات الدول الأعضاء في موازنة المنظمة ومعالجة الوضع المالي للمنظمة لسنة 2015. بالإضافة لمناقشة الخطوط العريضة لمشروع “الخطوط العريضة لخطة العمل متوسطة المدى” للأعوام 2019 – 2027، وإعتماد تعيين المدير العام المساعد للإيسيسكو لمدة ثلاث سنوات ابتداء من يناير 2017. كما سيعتمد تعيين عدد من الشخصيات السياسية والفكرية من الدول الأعضاء سفراء للإيسيسكو للنوايا الحسنة.

وفي مداخلة فلسطين إستعرض مراد السوداني أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والعلوم والثقافة وعضو المجلس التنفيذي “للايسيسكو” ، الأوضاع التربوية والثقافية والعلمية في مدينة القدس بشكل خاص وفلسطين عامة, في ظل ما تشهده الأراضي الفلسطينية وشعبها من تصعيد ممنهج لسلطات الإحتلال الإسرائيلي يهدف للقضاء على الهوية الثقافية والعربية والإسلامية لمدينة القدس، مشدداً على الإنتهاكات والجرائم التي ترتكبها سلطات الإحتلال الإسرائيلي بحق المؤسسات التربوية والثقافية والعلمية في فلسطين عامة والقدس خاصة، وأطلعهم على المحاولات المستمرة من سلطات الإحتلال لتهويد القدس وطمس معالمها وتدمير هويتها العربية وأسرلتها بشكل كامل ، واستمرارها بالحفريات في محيط المسجد الأقصى، بالإضافة إلى استمرار إرتكابها جرائم حرب ضد المواقع الاثرية والتراثية وعدوانها المتواصل على الشعب الفلسطيني .

كما طالب من الدول الأعضاء في المنظمة الإسلامية ضرورة اتخاذ مواقف عملية لوقف هذه الإعتداءات ودعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة هذا العدوان، وبمضاعفة دعمها المالي للمؤسسات المقدسية نظراً لما تتعرض له من اعتداءات ومضايقات تهدف لإخراجها من محيط القدس وإحلال المستوطنين الصهاينة مكانهم .

من جانبهم استنكر الأعضاء المشاركون وبشدة ممارسات وسياسات الإحتلال الإسرائيلي وإقدام سلطاته على تغيير وتزوير المناهج المدرسية الفلسطينية بمدينة القدس وشجب سياسات التهجير والتهويد وقلب الحقائق وتاريخ المدينة , كما أدانوا الإعتداءات اليومية على السكان المقدسيين والمؤسسات التعليمية وطلبة العلم و تصعيد ومساندة الجيش لإقتحامات المستوطنين اليومية المستمرة للمسجد الأقصى وأعمال الحفر والتنقيب والتي أصبحت تشكل خطراً حقيقياً على المسجد الأقصى وبقية الأبنية في البلدة القديمة، وتزايد أعمال البناء في المستوطنات بالقدس خاصة وبقية الأراضي الفلسطينية بشكل عام , وضرورة إتخاذ إجراءات جاده لوقف هذه السياسة وقبل فوات الأوان .

وفي ختام أعمال الدورته السابعة والثلاثين ،اعتمد المجلس التنفيذي للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” ، مشروع الخطة متوسطة المدى للأعوام (2019-2029)، الذي تقدمت به الإدارة العامة للمنظمة إلى المجلس. بالإضافة إلى مصادقة المجلس على تغيير اسم برنامج “سفراء الإيسيسكو للحوار بين الحضارات” إلى “سفراء الإيسيسكو للنوايا الحسنة”. وعلى أن تعقد الدورة القادمة (الثامنة والثلاثون للمجلس التنفيذي) خلال شهر أكتوبر من العام 2017 في مقر الإيسيسكو بالرباط.

من جهة أخرى إستقبل الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام “للايسيسكو” الأمين العام للجنة الوطنية الفلسطينية الشاعر مراد السوداني والوفد المرافق له خلال زيارة الأمناء العاميين الجدد للجان الوطنية في فلسطين والكويت وبوركينافاسو والكوت ديفوار إلى المقر الدائم للايسيسكو في الرباط يومي 6-7 سبتمبر 2016 والتي تأتي في إطار أنشطة أمانة المجلس التنفيذي والمؤتمر العام والمؤتمرات الوزارية المتخصة لعام 2016 “قسم التعاون مع اللجان الوطنية” ، وذلك بهدف تبادل الخبرات والتجارب فيما بينهم والإلتقاء بمختلف رؤساء قطاعات المنظمة والعاملين فيها لبحث مجالات التعاون المشترك ، والتعرف على آليات العمل فيها .

وخلال اللقاء تم الحديث عن سبل تعزيز العلاقات المتميزة القائمة بين الإيسيسكو وجهات الإختصاص في دولهم وتطويرها في إطار تنفيذ خطة العمل 2016-2018، والإسهام في بلورة مشروع الخطة متوسطة المدى 2019 – 2027.

Print Friendly