تنظيم حفل موسيقي في مدينة بيت لحم تخليداً لذكرى العملاق وقديس الطرب وديع الصافي

بيت لحم/PNN – نظمت إدراة مدارس البطريركية اللاتينية وديار/دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة، وتحت رعاية سيادة المطران موسى الحاج السامي الإحترام، رئيس أساقفة أبرشية حيفا للموارنة والنائب البطريركي العام على القدس والأراضي الفلسطينية والأردن، حفل فني موسيقي غنائي بعنوان “الحان من السماء” تخليداً لذكرى العملاق وقديس الطرب وديع الصافي في الذكرى السنوية الثالثة لوفاته، وذلك على خشبة قاعة ومسرح مؤتمرات الدار – دار الندوة الدولية في مدينة بيت لحم.

وكان في عرافة الحفل الانسة انجي سابا والاستاذ البرت هاني، وبدأ الحفل بكلمة روحية القاها الاب سامر مدانات من كهنة المعهد الإكليريكي للبطريركية اللاتينية والذي ركز خلالها على أهمية الابعاد الروحية في غناء عملاق الطرب وديع الصافي.

وافتتح الحفل القس الدكتور متري الرهب رئيس ديار/دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة بكلمة ذكر خلالها: “لقد سمي وديع الصافي بهذا الاسم لصفاء صوته، وبعد غد الذكرى الثالثة لرحيله، ولو بقي حياً لكان بعد يوم عيد ميلاده الخامس والتسعين”.

وأكد:”انه كان وديع من اولئك العمالقة الذين اسسوا الاغنية اللبنانية، والموال اللبناني بالصوت الجبلي الهادر والهادي، بل وكان من الذين ادخلوا التراث اللبناني في الاغنية، وبعد بدء الحرب الأهلية اصاب وديع نوع من خيبة الأمل من لبنان، ربما تشبه الى حد كبير خيبة املنا هذه الأيام، عندها هاجر الى فرنسا واتجه الى الترنيمة الدينية”.

وأضاف :”اذكر اننا اتصلنا به في سنة ال٢٠٠٠ ليحي حفل الإفتتاح لدار الندوة الدولية ظناً منا ان السلام على الأبواب لم يحضر السلام ولم يحضر وديع، ولكنه حاضر الليلة بالروح بصوت هذه الجوقة الرائعة – جوقة الرعاة”.

وقد أحيت الحفل فرقة الرعاة للترانيم الدينية التابعة لإدارة مدارس بطريركية اللاتين، حيث حضر الحفل رؤساء الكنائس في مدينتي القدس وبيت لحم بالإضافة إلى مدعوين من مختلف شرائح المجتمع من الضفة الغربية والجليل.

وتخلل الاحتفال أجمل الترانيم التي رنمها وديع الصافي خلال مسيرته وخصوصاً قبل وفاته، ابرزها: امنا يا مريم، الله نور وخلاص، جبريل جاي يبشرك، الوصايا العشر، اللهم اسمع اقوالي، اتهلل يوم تناديني، قدوس، يامريم يا ام اللة، يا يسوع الحبيب، ابانا.

واختتم الحفل بكلمة ألقاها الاب الدكتور اياد الطوال مدير عام المدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين والجليل، والذي قال خلالها:”بإسمكم جميعاً أشكر المؤسسة العريقة -دار الندوة الدولية التي استضفتنا وعلى رأسنا القس الدكتور متري الراهب، كما وأشكر أعضاء الجوقة من مرنمين وموسيقيين على هذا العمل المبدع”، وأضاف: “مع هذه المواهب الرائعة نأكد على أننا باقون ومستمرون في هذا العمل التربوي الفني للدفاع عن وطننا وأرضنا”.

ومن الجدير بالذكر ان هذا الحفل برعاية كل من ديار/دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة، إدارة مدارس بطريركية اللاتين، مركز فالنتاين للموسيقى، ستوديو فالنتاين.

ويعتبر وديع الصافي من أهم المغنيين العرب الذين سطع صوتهم في السماء عالياً منذ أكثر من نصف قرن، كما ويعتبر من عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي، اما فرقة الرعاة التي أحيت الحفل فهي فرقة مسكونية مسيحية للترانيم الدينية تأسست عام 2001، وتقوم هذه الفرقة على تقديم الترانيم لجميع المناسبات الدينية المختلفة بهدف الإنعاش الروحي والرعوي في حياة الناس والكنيسة.

وتندرج هذه النشاطات ضمن برنامج الثقافة التابع لديار والتي تعتبر ذراع دار الكلمة الجامعية للبرامج المجتمعية والتنموية، وتحتفل دار الكلمة الجامعية للثقافة والفنون هذا العام بمرورعشرة أعوام على تأسيسها، وهي أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي والفنون المعاصرة وانتاج الأفلام وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.

Print Friendly