استقرار الوضع الصحي للأسيرين البلبول

رام الله/PNN- أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين، بأن الوضع الصحي للأسيرين الشقيقين محمد ومحمود البلبول بدأ بالاستقرار والتحسّن بشكل ملحوظ، وذلك بعد خوضهما لإضراب استمرّ لأكثر من سبعين يوماً.

وأضاف نادي الأسير، عقب زيارة محاميه للأسيرين في “عيادة سجن الرملة”، بأن الأسير محمد بدأ باستعادة نظره جزئياً، علماً أنه كان فقده خلال إضرابه، كما وطرأ تحسّن على وزنهما، وتمكّنا من الحركة والتنقّل.

من جهة أخرى، أشار الأسير والطبيب محمد البلبول إلى أن الأسرى المرضى في “عيادة سجن الرملة” يشتكون من الإهمال الطبي والمماطلة في تقديم العلاج، وأن العلاجات المقدّمة لا ترتقي لما تقدّمه المشافي العادية، علاوة على الإهمال الواضح في الحالات التي تطرأ عليها انتكاسات مفاجئة.

يذكر أن الأسيرين البلبول علّقا إضرابهما الذي خاضاه احتجاجاً على اعتقالهما الإداري في تاريخ 21 أيلول/ سبتمبر المنصرم، بعد قرار بالإفراج عنهما في الثامن من كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

Print Friendly