قلقيلية: المحافظ ورئيس هيئة مقاومة الجدار يسلمان أدوات لقطف الزيتون لثلاث تجمعات سكانية في المحافظة.

قلقيلية/ PNN- سلم اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية والمهندس وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان اليوم أدوت لقطف الزيتون في بلدات ” جنصافوط، عسلة، كفر قدوم ” ، وذلك اليوم أمام دار المحافظة، مقدمة من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان.

وشارك في التوزيع: أعضاء لجنة العلاقات العامة للمؤسسة الأمنية، وممثلون عن البلدات المستفيدة، وممثلون عن محافظة قلقيلية وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان.

وخلال التوزيع أشاد المحافظ .. بالدور الوطني الذي تقوم به هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في دعم المزارعين وتعزيز صمودهم، منوهاً إلى أن أعين الاحتلال مفتوحة على الأرض الفلسطينية، والمطلوب دعم صمود المزارعين والوقوف إلى جانبهم باستمرار، وأكد أن المناطق المحاذية للمستوطنات يحتاج الى جهد جماعي للتجذر بأرضهم، والانغراس بها وجعل موسم الزيتون موسم يعود بالفائدة الاقتصادية على المزارعين وأسرهم، داعياً الى توسيع نطاق توزيع هذه الأدوات لتشمل كافة مناطق المحافظة.

من جهته ثمن رئيس هيئة مقاومة الجدار صمود المزارعين وثباتهم بأرضهم، مؤكداً أن هذه الأدوات التي تم توزيعها اليوم هي رسالة ذات مضمونين الأول أننا نقف إلى جانب مزارعينا ونعمل على تعزيز صمودهم بكل ما أوتينا من قوة، والرسالة الثانية للاحتلال بأننا والمزارعين والمواطن الفلسطيني في خندق واحد لمواجهة الاحتلال وعنجهيته حتى جلائه عن الأرض الفلسطينية، وأضاف بأن هيئته تعمل في مجالات عدة لدعم المزارعين وهذه الأدوات جزء بسيط من عمل الهيئة في النطاق الوطني الشامل الذي تقوم به، فهناك إعادة بناء لما يقوم الاحتلال من هدمه ، ومسح الأراضي والدفاع القانوني عنها، وتوفير مستلزمات البقاء في المناطق التي تخوض تحدي وطني مع الاحتلال ومستوطنيه.

وقال عساف ” نحن اليوم متواجدون في محافظة قلقيلية كجزء من محافظات الوطن للوصول للمزارعين المهددة أراضيهم بالاستيطان، وتقديم المساعدة لهم، من خلال تحويل موسم الزيتون إلى موسم ذو جدوى، وقد استهدفنا في هذا البرنامج ( 350) مزارعاً في 10 محافظات، حيث شمل البرنامج 30 قرية في هذه المحافظات.

يذكر أن الأدوات شملت ” أمشاط قطف زيتون، سلالم، مناشير يدويه، مقصات، ومواد لوجستيه يحتاجها المزارعون” .

Print Friendly