النضال الشعبي تدين اقتحام منزل عضو المكتب السياسي عوني أبو غوش واعتقال نجله خالد

رام الله/ PNN- أدانت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الاثنين اعتقال نجل عضو المكتب السياسي للجبهة عوني أبو غوش، وكذلك تسليم والده بلاغا لمراجعة مخابرات الاحتلال .

وقالت الجبهة قامت قوة كبيرة من قوات الاحتلال فجر اليوم بمداهمة منزل عضو المكتب السياسي للجبهة عوني أبو غوش في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة، حيث اعتقلت نجله خالد ويبلغ من العمر 16، وتفتيش منزله ومصادرة الأجهزة الخلوية وأجهزة الحاسوب الخاصة بهم .

وتابعت الجبهة تأتي هذه الحملة في إطار سلسلة عمليات الدهم والاعتقال التي يتعرض لها الشباب المقدسي، وفي إطار سياسة فرض الأمر الواقع، وتهويد مدينة القدس وتفريغها من سكانها في خطوات ممنهجة ومدروسة تقوم بها حكومة الإرهاب والاستيطان الإسرائيلي .

وأشارت الجبهة إن اعتقال الأطفال في مدينة القدس هو إفلاس سياسي من حكومة الاحتلال التي تحارب كل ما هو فلسطيني، مما يتطلب من مؤسسات حقوق الإنسان التدخل الفوري لإطلاق سراح المعتقلين الأطفال .

هذا ومن جهة أخرى أدانت الجبهة قرار محكمة الاحتلال بحق الصحفي المقدسي سامر أبو عيشة، بالحكم 20 شهرا قائلة إن محاكم الاحتلال العسكرية غير قانونية وغير شرعية، وإن هذا الحكم باطل.

مؤكدة أن ممارسة الاحتلال لكافة الوسائل غير الأخلاقية من أجل إرهاب المواطنين، لن تثني عزيمة شعبنا عن مواصلة نضاله حتى زوال الاحتلال.

والجدير ذكره أن أبو عيشه معتقل منذ مطلع العام الحالي، بعد اقتحام قوات الاحتلال خيمة الاعتصام المقامة داخل مقر مؤسسة الصليب الأحمر في حي الشيخ جراح بمدينة القدس، حيث كان أبو عيشه قد بدأ اعتصام داخل مقر الصليب الأحمر في حي الشيخ جراح، تحت شعار “مش طالع” ، رفضا لقرار إبعاده عن مدينة القدس لفترات بين 5 – 6 أشهر، بحجة الحفاظ على “الأمن والأمان”.

Print Friendly