أبو شملة وربايعة يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام لليوم السادس على التوالي

جنين /PNN- يواصل الأسيران مجد أبو شملة (24 عاما)، من بلدة يعبد، وحسن ربايعة (34 عاما)، من بلدة ميثلون، في محافظة جنين، إضرابهما عن الطعام، لليوم السادس على التوالي، حتى تحقيق مطلبهما بالإفراج عنهما.

وقال أحمد أبو شملة شقيق الأسير مجد إن إدارة سجن النقب، حيث يقبع الأسيران، عرضت عليهما، أن يتناولا الحليب والبقاء مع الأسرى بالأقسام، ووعدتهما بتحقيق مطالبهما خلال عشرة أيام، الأمر الذي رفضه الأسيران بشكل قطعي، وأكدا أنهما لن ينهيا إضرابهما حتى يتم الإفراج عنهما.

وأكد أن إدارة السجن هددت باقتحام قسم “14” بالسجن المذكور، حيث يتواجد الأسيران المضربان، لإجبارهما على فك إضرابهما عن الطعام.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أبو شملة في 27/1/2016، وخضع للتحقيق في سجن الجلمة لمدة 51 يوما، ليحول بعدها للاعتقال الإداري في 27/3/2016، لمدة ستة أشهر، والتي انتهت في 25/7، ليجدد الاعتقال الإداري له للمرة الثانية حتى 24/1، وبعد ذلك رفضت محكمة الاستئناف إعطاءه “إداري جوهري” –أي لا يتم تجديده-، ليعلن أبو شملة إضرابه المفتوح عن الطعام. يذكر أن أبو شملة متزوج وله بنت.

أما الأسير ربايعة، فقد اعتقلته قوات الاحتلال في 31/3/2016 وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة ستة أشهر، وبعد انتهاء محكوميته حولته سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري لمدة 45 يوما، وبعد انتهائها حول للمرة الثانية للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر، حيث أعلن قبل ستة أيام إضرابه المفتوح عن الطعام حتى يتم إطلاق سراحه.

وفي بلدة يعبد جنوب غرب جنين، شرع عدد من النشطاء بتشكيل لجنة لإدارة فعاليات حملة تضامنية مع الأسير مجد أبو شملة، ومن المقرر أن تعقد غدا اجتماعا لها لإقرار برنامج فعاليات تضامنية معه.

Print Friendly