الفصائل دعت للاسراع بنتائج لجنة التحقيق :نقابات الاطباء والمهن الصحية تعلن وقف العمل بمشفى بيت جالا احتجاجا على ما جري بالامس

بيت لحم/ PNN- اوقف العاملون في نقابة المهن الصحية، اليوم الثلاثاء، العمل في المستشفى حتى اشعار اخر احتجاجا علي الاحداث التي جرت يوم امس عقب الاحداث.

وتجمع العاملون في المستشفي في ساحة الطوارئ معلنين وقف العمل حتى اشعار اخر احتجاجا علي ما جري من احداث يوم امس، والتي تمثلت بتحطيم بعض المحتويات للمشفي من قبل بعض الافراد الغاضبين بعد الاعلان عن وفاة المواطنة فائدة الاطرش خلال قيامها بعملية غسل للكلى.

وقالت النقابات انها تعلن الاضراب المفتوح والشامل عن العمل باستثناء الحالات الطارئة موضحة انها تطالب: اولا بالافراج عن احد الاطباء الذي تم اعتقاله من قبل النيابة العامة، كما انها تطالب برد الاعتبار للمستشفى واعتقال كل من اعتدى علي المستشفي والطواقم الطبية وتامين المستشفى.

وقال ممثلي النقابات انهم كانوا ياملون من الجهات المختصة ان تنتظر لجنة التحقيق الوزارية التي شكلها وزير الصحة وعدم اتخاذ اجراءات استباقية قد تكون معاكسة لنتائج التحقيق للجنة التي تم تشكيلها.

واشارت النقابات الصحية المهنية ونقابة الاطباء انه كان من الاولى اعتقال من حطم وكسر محتويات المستشفى.

يشار الي ان المشفي شهد بالامس احتجاجا من قبل المواطنين واقارب الفقيدة فائدة الاطرش ٤٢ عاما عقب الاعلان عن وفاتها خلال قيامها بغسل الكلى حيث اتهمت العائلة المشفي والاطباء بالاهمال والخطا الطبي وطالبوا بتشكيل لجنة تحقيق حيث قرر وزير الصحة تشكيل اللجنة فورا كما قام بعض الحضور بتحطيم بعض المحتويات بالمشفى.

من جهتها دعت التنسيق الفصائلي في بيت لحم تدعو للإسراع بإعلان نتائج التحقيق بظروف وفاة المواطنة “الأطرش” في مشفى بيت جالا الحكومي

و وقفت لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم خلال اجتماع طارئ لها، باهتمام بالغ أمام الحدث المؤسف لوفاة المواطنة ( فائدة الأطرش )، والذي أصابها بشكل مفاجئ، فيما كان يجرى لها عملية غسيل الكلى، في مشفى بيت جالا الحكومي في بيت لحم.

بداية، تقدمت اللجنة بواجب العزاء من عائلة وذوي وأقارب الفقيدة ( فائدة الأطرش ) ومن عموم آل الأطرش الكرام، ومن أبناء بلدتها ومحافظتها بيت لحم، بمصابهم الجلل، داعين العلي القدير أن يتغمدها بواسع رحمته، وان يدخلها فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، وان يلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.

واعتبرت اللجنة، أن هذا الحدث المؤلم بما خلّفه من فاجعة وفاة لمواطنة تحت العلاج، وما أثار من ردود فعل غاضبة، وما أثار حوله من تساؤلات؟؟، إنما يتوجب الوقوف فورا على كافة تفاصيله وحيثياته بمنتهى الجدية، من قبل كافة جهات الاختصاص وذات العلاقة.
وعليه فان لجنة التنسيق الفصائلي في المحافظة

واكدت لجنة التنسيق الفصائلي على ان اللجنة التي تشكلت للتحقيق بحادثة الوفاة، يجب أن تتصف مهنية، وان تكون ذات اختصاص، وعلى مستوى يؤهلها للكشف عن الأسباب الحقيقية للوفاة مشددة على ضرورة  أن يباشر التحقيق على الفور، وتخضع حيثياته، وكافة تفاصيله، ونتائجه النهائية لسلطة القانون والنظام.

كما اكدت لجنة التنسيق الفصائلي على ضرورة أن يتم إعلان نتائج التحقيق حال صدورها مباشرة أمام الجمهور، وفي حال ثبتت صحة التساؤلات، بوقوع خطا طبي ما وأدى إلى الوفاة، يتوجب حين ذلك تقديم المسؤولين عن هذا الخطأ للقضاء، للمسائلة والمحاسبة، ونيل الجزاء العادل من جانب، وحفظ حق المتوفاة لأهلها وذويها من جانب آخر.

ودعت الفصائل الفلسطينية أهل المتوفاة وذويها وأقاربها وأبناء بلدتها ومحافظتها، التحلي بالصبر على مصابهم الجلل، والتحلي بالحكمة في إعطاء الفرصة للجنة التحقيق، وذوي الاختصاص، ريثما تظهر نتائج التحقيق موضحة ان جميع أبناء المحافظة على معرفة ودراية بأهل المتوفاة وعموم آل الأطرش، بأنهم أهل لقبول هذه الدعوة خاصة وأنهم كما عهدتهم هذه المحافظة بأنهم من الصابرين، وأهل للحكمة في المواقف الصعبة، وتلك هي صفات من قدم التضحيات الجسيمة فداء وقربانا لأجل حرية هذا الوطن.

Print Friendly