الطيار أراد مات في سنوات أسره الأولى

بيت لحم/PNN- أعدت شعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي (آمان) والموساد، مؤخرا، تقريرين، بهدف بحث مصير الطيار الإسرائيلي المفقود، رون أراد، الذي وقع في أسر حركة ‘أمل’ اللبنانبة، في تشرين الأول/أكتوبر 1986، والذي كانت التقديرات الإسرائيلية ترجح أنه نقل إلى جهات إيرانية، وذلك بعد مرور 30 عاما على وقوعه بالأسر.

وشملت التقارير فحصًا شاملًا لجميع المعلومات التي وردت عن حالة الطيار الإسرائيلي، الذي عُرّف حتى اليوم، كجندي مفقود، من ضمنها معلومات حديثة، تشير إلى أن أراد مات في سنوات أسره الأولى.

وسقط أراد في أسر حركة ‘أمل’ اللبنانية في تشرين الأول/أكتوبر 1986، وفقد جيش الاحتلال الاتصال معه في أيار/ مايو 1988، خلال حملة عسكرية شنتها إسرائيل على مقاتلي حزب الله في الجنوب اللبناني، وكانت التقديرات الإسرائيلية، طيلة هذه السنوات، ترجح أنه تم تسليم أراد إلى جهات إيرانية.

Print Friendly