القدس المفتوحة في طوباس تخرج دورة تدريب المعلمين ضمن مشروع المركز التعليمي المتنقل

طوباس/PNN- خرج فرع جامعة القدس المفتوحة في طوباس دورة تدريبية للمعلمين ضمن مشروع المركز التعليمي المتنقل، بحضور محافظ محافظة طوباس والأغوار الشمالية اللواء ربيح الخندقجي، ود. م. إسلام عمرو مساعد رئيس الجامعة لشؤون الإنتاج وتكنولوجيا المعلومات، مدير فضائية القدس التعليمية، ود. سهير قاسم القائم بأعمال مدير التدريب في وزارة التربية والتعليم، والمنسق الميداني في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) رشيد شريم، ومديري المؤسسات الرسمية والشعبية، ورؤساء البلديات والمجالس المحلية في المحافظة.

في بداية الاحتفال، رحب ق. أ. مدير فرع “القدس المفتوحة” بطوباس” د. سهيل أبو ميالة بالحضور، ونقل لهم تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، وقال إن الجامعة رفعت شعار (جامعة لمجتمع كل من فيه يتعلم)، وتعمل على تحقيقه من خلال بناء شراكات متميزة مع مؤسسات المجتمع. ثم شكر وزارة التربية والتعليم والحكم المحلي ورؤساء المجالس القروية في الأغوار الشمالية على تعاونهم لإنجاز هذا المشروع.

وومن جهته أكد المحافظ الخندقجي في كلمته على أهمية توفير الخدمات في مختلف المجالات لسكان الأغوار والمضارب البدوية، كونها تعاني اعتداءات مستمرة، مؤكداً أهمية تضافر جهود المؤسسات لتحقيق تنمية شاملة في هذه المناطق وفق الرؤية الفلسطينية الهادفة إلى تحقيق التنمية الشاملة في مناطق الأغوار.
وثمن دور جامعة القدس المفتوحة الريادي في تطوير العملية التعليمية كنظومة شاملة والتي تعتبر صرح وطني بامتياز وجهودهم في سبيل توفير كافة الوسائل التعليمية للطلبة التي تنمي قدراتهم التعليمية ، اضافة الى دورهم في تنمية المجتمع والمساهمة الفاعلة في النشاطات غير المنهجية والمجتمعية .

و قدم د. م. عمرو شرحاً مفصلاً عن أهداف المركز التعليمي المتنقل، الذي يأتي ضمن المسؤولية المجتمعية لجامعة القدس المفتوحة، وأكد أن فضائية الجامعة (القدس التعليمية) ومن خلال دورتها البرمجية، تسعى دائماً لتسليط الضوء على قضايا الأغوار. وشكر عمرو محافظ محافظة طوباس ووزارة التربية والتعليم على جهودهم المبذولة في إنجاز المشروع، وتحدث عن أهمية هذه الدورة التي تركز على توظيف استراتيجيات التعليم المتمركز حول الطالب ومهارات القرن الحادي والعشرين، وتطبيق تراخيص التأليف والنشر، والاستخدام المفتوح في البحث عن المصادر التربوية، وكتابة السيناريوهات التعليمية لإعداد الفيديو التعليمي، وتوظيف تطبيقات (الانترنت) في الاتصال والتواصل الفعال بين المعلم والطالب، وتصميم درس تعلمي إلكتروني متطور.

من جهتها، أشادت د. قاسم، ق. أ. مدير التدريب في وزارة التربية والتعليم، بجهود جامعة القدس المفتوحة والشركاء من مجالس قرى الأغوار، وقدمت شرحاً حول توجهات وزارة التربية والتعليم العالي المستقبلية وخططها، وتوجهها نحو استخدام الأنماط الحديثة في العملية التعليمية القائمة على المشاركة والتواصل الفاعل بين المعلم وطلابه، مؤكدة أهمية تسخير تكنولوجيا الاتصالات في العملية التعليمية.

وأشار شريم، ممثل (UNDP)، إلى أن مشروع المركز التعليمي المتنقل جاء بدعم من برنامج تنمية وصمود الشعب الفلسطيني في المناطق المصنفة “ج” والقدس الشرقية/CRDP، حيث يقاد البرنامج من قبل الحكومة الفلسطينية ويدار من قبل برنامج الامم المتحدة الأنمائي / برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني وبتمويل من حكومات السويد ،والنمسا، والنرويج. وقال إن هذا المشروع يؤكد حق أطفالنا في التعليم النوعي، آخذين بعين الاعتبار ما يشهده العالم من تطور متسارع في مجالات متعددة أهمها التكنولوجيا.
وفي ختام الحفل، وزعت الشهادات على الخريجين، مع العلم بأن عدد المستفيدين من الدورة التي أشرف على تنفيذها مركز التعليم المستمر بلغ (17) معلماً ومتطوعاً، وأن البرنامج التدريبي اشتمل على (30) ساعة تدريبية، قدمها مدرب الدورة أ. بهاء ثابت.

وفي نهاية الحفل، زار المشاركون هذا المركز المتنقل وقدم د. م. عمرو شرحاً عنه مبيناً آليات عمله.

Print Friendly