أخبار عاجلة

زملط: محافظة قلقيلية نموذج وطني في الصمود والتحدي

قلقيلية /PNN-قال مستشار الرئيس للشؤون الاستراتيجية حسام زملط، إن محافظة قلقيلية تعد نموذجا وطنيا في الصمود والتحدي والإصرار على البقاء رغم ما تعانيه من ويلات الحصار ومصادرة الأراضي وجدار الفصل والاستيطان.

وأكد زملط خلال ندوة سياسية نظمتها محافظة قلقيلية، بمشاركة المحافظ رافع رواجبة، أهمية تعزيز الوحدة الوطنية وجعل الاحتلال الإسرائيلي يدفع فاتورة احتلاله للأراضي الفلسطينية من خلال المقاومة السلمية.

وأشار إلى أن هذه الندوة بداية لباكورة ندوات في كافة محافظات الوطن بتعليمات من الرئيس محمود عباس على قاعدة التواصل الدائم وشرح القضايا الأساسية والسماع لآراء المواطنين وطموحاتهم.

وقدم زملط مقاربات جديدة حول السياسة وخوض القيادة الفلسطينية لأربع جبهات رئيسية للتحرر والصمود على الأرض واستعادة قطاع غزة والوحدة الوطنية، وتعزيز التمثيل الوطني الفلسطيني، مؤكدا انه لا جدوى من المفاوضات في ظل الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة.

وقال: إن القيادة الفلسطينية تعتمد حاليا في استراتيجية عملها على تبني مقاربة جديدة تحت إطار المسؤولية الدولية للحل وليس مجرد الوساطة بين طرفين لأنه يوجد طرف واحد وهو المحتل، لافتا إلى أن القيادة تسير في ثلاثة مسارات أساسية في الدفاع عن الحق الفلسطيني من خلال الضغط على الاحتلال دوليا، وإعادة تعريف مسار التسوية من خلال التوازن الدولي بان يكون العالم شريك، وتعزيز مسار المقاومة الشعبية، مستشهدا بقصص النجاح للمقاومة الشعبية التي منها مسيرة كفر قدوم، وبلعين، ونعلين.

وفي موضوع الانتخابات، أكد زملط على أن الانتخابات هي الأساس والمدخل الصحيح للوحدة الوطنية التي تبدأ من القاعدة إلى الهرم بعكس مسارات المصالحة السابقة التي باءت بالفشل.

وشدد على أهمية بناء المنشآت الاقتصادية وتمكين المواطنين اقتصاديا ليبقوا ملتصقين في أرضهم ووطنهم، مشيرا إلى أهمية توفير الأمن والأمان للمواطنين وتحقيق سيادة القانون للنهوض بالواقع الاقتصادي وتعزيز السلم الأهلي.

بدوره، اكد الخندقجي أهمية الندوة لتوضيح العديد من الأمور الاستراتيجية والسياسية التي تعتمدها السلطة الوطنية في مرحلة البناء والتحرر، مشيرا إلى واقع محافظة قلقيلية وما تعانيه من استهداف ممنهج من قبل الاحتلال ومستوطنيه للسيطرة على الأرض وتهجير المواطنين.

Print Friendly