قريباً… مهرجان ليالي بيرزيت

 

رام الله/PNN- تستعد جامعة بيرزيت يومي الخميس والجمعة 20-21 من الشهر الحالي، تشرين الأول، لإحياء مهرجان “ليالي بيرزيت”، والذي يكرس دور الجامعة  في تعميق أصالة وعراقة التراث الشعبي وعمقه التاريخي، ويساهم في تجنيد موارد مالية لصندوق دعم الطالب في الجامعة.

ويقدم في اليوم الأول من المهرجان عرض غنائي وموسيقى فولكلورية بعنوان: “غنَى الحادي” من إنتاج سامر جردات، ورقص شعبي تقدمه: فرقه صمود للدبكة الشعبية، وفرقه آصايل للفنون الشعبية، وفرقه اوف الاستعراضية، وفرقه فنونيات للدبكة الشعبية. أما اليوم الثاني فتحييه الفنانة سناء موسى  في عملها الجديد (زخارف)، إضافة إلى رقص شعبي تقدمه  فرقة  نقش للفنون الشعبية، وفرقة  سرية رام الله الأولى، وفرقة وشاح للرقص الشعبي.

وقال عميد شؤون الطلبة أ. محمد الأحمد إلى أن هذا المهرجان يهدف إلى تعميق الإرث التراثي عند الطلبة وتعميق إيجاد صيغة للتلاحم بين الموروث الشعبي بجميع جوانبه وبين الانجازات الحضارية التي تعيشها فلسطين، مشيرا إلى أن عمادة شؤون الطلبة تهدف دوما لإحياء الموروث الأدبي والفني والشعبي في الجامعة، والاهتمام بالتراث الشعبي ورعايته والتعهد بالحفاظ عليه وحمايته.
وأوضح الأحمد “أن ريع المهرجان سيذهب لصندوق الطالب، وإكمال تعليمهم الجامعي، و دعم مسيرتهم العلمية، وأشار إلى نجاح المهرجان خلال الأعوام الماضية بـمساعدة العديد من الطلبة، إضافة إلى توزيع منح دراسية.

يذكر أن جامعة بيرزيت قد أعادت احياء مهرجان ليالي بيرزيت في العام 2011 بعد انقطاع دام لأكثر من 25 عاماً، ويشارك في المهرجان فرق وفنانون فلسطينيون وعرب، ويحضر هذا المهرجان سنوياً آلاف المواطنين من مختلف انحاء الضفة الغربية ومناطق فلسطين 1948

Print Friendly