مجمع اللّغة العربيّة يواصل نشاطه في ترسيخ لغة الضّاد

رام الله/PNN- يُعتبر مجمع اللّغة العربيّة في النّاصرة المرجعيّة اللغويّة الرسميّة الوحيدة في البلاد، المخوّلة برعاية شؤون اللّغة العربيّة على مختلف الأصعدة، وذلك من خلال قانون رسميّ سُنّ بتاريخ 21 آذار 2007، يهتمّ بدراسة اللّغة العربيّة على اختلاف عصورها وفروعها، ويسعى لترسيخها في نفوس أبنائها، وتعزيز مكانتها في كافة المؤسّسات الرسميّة والمدنيّة.

وانطلاقًا من الوعيّ بأهميّة هذه اللّغة، فقد أخذ المجمع يعمل بشكل منظّم ومدروس طارقًا عدّة مجالات، منها: تعريب المصطلحات، إعداد مشروع “بنك التّسميات”، وهو عبارة عن إطلاق أسماء عربيّة تشمل مختلف المواقع والمؤسّسات العامّة في البلاد. ويقوم أيضًا بإصدار العديد من الكتب والدّراسات والنّشرات، إضافة إلى تنظيم المؤتمرات والأيام الدراسيّة والفعاليّات الميدانيّة، وغيرها ممّا يلتقي مع أهدافه الرّامية إلى جعل اللّغة العربيّة مثار اهتمام المجتمع على كافّة المستويات الأكاديميّة والشّعبيّة.

وانسجامًا مع الأهداف المذكورة أعلاه، فقد أعلن المجمع مؤخّرًا عن جائزة ماليّة، أطلق عليها اسم: (جائزة المجمع للإبداع)، “قدرها 25000 ش. ج. تقدّم لمبدع في مجال الأدب أو النّقد الأدبيّ، وتمنح لأديب أو باحث محلّي له مساهمة مثبتة في مجال اللّغة العربيّة، موضّحًا في إعلانه بأنّ الطلبات لنيل الجائزة تقدّم حتى تاريخ 30.11.2016”.

كما أعلن المجمع عن حاجته إلى إقامة طاقم لتصوير وفحص اللافتات باللّغة العربيّة في المؤسّسات الرّسميّة، في مناطق البلاد المختلفة، وذلك بهدف تدقيقها والعمل على تفادي الأخطاء فيها. وعليه يعلن المجمع عن الوظائف الشّاغرة التّالية:
“ثلاثة أعضاء طاقم: يحملون درجة البكالوريوس (A.B.) في اللّغة العربيّة”، مبيّنًا في إعلانه جميع التّفاصيل والشروط المطلوبة لتلك الوظائف الشاغرة.

وكان المجمع قد أعلن مؤخّرًا عن منحة دراسيّة للسّنة الدّراسيّة 2016-2017 لطلّاب الماجستير والدكتوراه، ناشرًا في موقعه على الإنترنت، استمارة لطلب هذه المنحة.

من جهة أخرى، جدّد المجمع، وضمن مهامّ لجنة القضايا اللّغويّة اليوميّة برئاسة الدكتور محمود أبو فنه رئيس اللّجنة، نشاطاته الميدانيّة، وقد عيّن الأستاذ إيهاب حسين مركّزا ميدانيّا مسؤولا عن تنظيم هذه الفعاليّات، لتشمل جميع المراحل العمريّة بدءًا بالمدارس الابتدائيّة مرورًا بالمرحلتين الإعداديّة والثانويّة وانتهاءً بالمراكز الثقافيّة، وشارك في هذه الفعاليّات نخبة من أدبائنا وكتّابنا، نذكر منهم: د. محمّد خليل، مفلح طبعوني، مفيد صيداوي، د. رافع يحيى، رجاء بكريّة، فاضل علي وسيمون عيلوطي.

يشار إلى أنّ هذا النّشاط، سوف يستمرّ خلال الأشهر القادمة بتقديم المزيد من اللّقاءات الأدبيّة لجمهور الطّلاب، بمشاركة عدد آخر من الأدباء والشّعراء، وبالشّكل الذي ينسجم مع أهداف المجمع في تعميق لغة الضّاد لدى طلابنا وجمهورنا.
(من سيمون عيلوطي، المنسّق الإعلاميّ في المجمع)

Print Friendly