مصر: احتفالية ثقافية لاطلاق مذكرات شعث “حياتي من النكبة الى الثورة “

 

رام الله/PNN- اقامت نقابة الصحفيين المصريين بالتعاون مع دار الشروق للنشر احتفالية ثقافية احتفاء بصدور مذكرات الدكتور نبيل شعث عضو مركزية فتح مفوض علاقاتها الدولية بعنوان ” حياتي من النكبة الى الثورة “، بحضور رموز من النخب الثقافية والسياسية ، منهم عمرو موسي الامين العام الاسبق لجامعة الدول العربية، وابراهيم المعلم رئيس مجلس ادارة دار الشروق للنشر ،والامين العام المساعد احمد بن حلي، وسفير فلسطين جمال الشوبكي، والامين العام المساعد سعيد ابوعلي،  ونقيب الصحفيين المصريين.

ويتناول شعث، فى كتابه ، الكثير من الحقائق والخبايا والأحداث التى عاشها طوال رحلة تزيد عن نصف قرن، تتعلق كلها بقضية الشعب الفلسطينى وتاريخ كفاحه لنيل حقوقه.

 ينقسم الكتاب إلى 14 فصلا بالإضافة إلى ملحق للصور، وهو يغطي الفترة بين بداية الغزو الصهيوني لفلسطين، وملحمة بيروت في عام 1982، شاملًا نكبة شعب فلسطين، والحروب العربية الإسرائيلية، وحرب 1973 وما بعدها، وسنوات الحرب الأهلية اللبنانية، وانطلاقة الثورة الفلسطينية بقيادة حركة فتح، ونشأة منظمة التحرير.

المعلم: مذكرات شعث «كنز جديد» يضاف للمكتبة العربية

بدوره قال إبراهيم المعلم ، إن نبيل شعث رجل متعدد المواهب والأدوار التاريخية المهمة.

مؤكدا أن المذكرات من أمتع الأعمال، فهي كنز جديد يضاف للمكتبة العربية، مضيفًا أن الاحتفال مناسبة ثقافية كبرى، يأتي تجسيدًا لدور نقابة الصحفيين التنويري.

وتابع أن “مذكرات نبيل شعث رحلة طويلة من العمل والنضال والانتصارات والانكسارات، التى مرت بها فلسطين وفي قلب تفاعلاتها كان أبناؤها ــ ولا يزالون ــ يصنعون التاريخ”، مضيفًا أن “من بين أبرز من شاركوا في صفحات القضية المركزية للعرب، يبزغ اسم الدكتور نبيل شعث، الذي يشغل حاليًا موقع مفوض العلاقات الدولية في حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»، وهو صاحب التاريخ العريض مكافحًا وقائدًا ومفاوضًا فى مسيرة تمتد وتتواصل منذ نحو خمسين عامًا”.

«حياتى.. من النكبة إلى الثورة» يجمع بين المذكرات الشخصية والرواية التاريخية، ويغطي الفترة بين بداية الغزو الصهيوني لفلسطين، وفترة النكبة، وملحمة بيروت في العام 1982، والحروب العربية الإسرائيلية، وانطلاقة الثورة الفلسطينية بقيادة حركة فتح، ونشأة منظمة التحرير، ومرحلتَى الأردن ولبنان فى تاريخ الحركة.

من السطر الأول في مقدمة سيرته يحدد الدكتور شعث، عهدًا يلتزم به في كتابته؛ فالرجل الذي خَبِرَ دروب وتفاصيل وخفايا النضال الفلسطيني، يضع نصب عينيه مهمة أن يكشف لأبناء شعبه ولكل المهتمين بقضاياه وقضايا أمتنا العربية بعضًا مما أتاحه له مشوار العمر الطويل من خبايا وحقائق وأحداث عاشها وانغمس فيها تماما طوال ما يزيد على نصف القرن، كلها تتعلق بقضيةٍ هي في قلب كل عربى وفي مقدمة كل الاهتمامات، وتشكل أيضًا ملحمة إنسانية تزخر بالمآسي والبطولات التي يعجز عن وصفها أعظم الأدباء.

عمرو موسى: مذكرات شعث «تأريخ» للقضية الفلسطينية

ومن جانبه قال عمرو موسى في تقديمه للكتاب والمؤلف ،إن كتاب «حياتي من النكبة إلى الثورة» ليس تأريخًا لنبيل شعث فحسب، إنما للقضية الفلسطينية كلها ومحاولات لحل أزمتها ثم الحفاظ عليها.

واضاف “ان نبيل شعث رغم اسلوبه الديبلوماسي وابتسامته الدائمة الا انه من اصلب السياسيين الذين يدافعون عن القضية الفلسطينية وحقوق شعبها. مشيرا الى إنه طلب قراءة مذكرات نبيل شعث قبل الطبع، للتذكر والإحاطة بكثير من المشكلات أثناء عملية السلام”.

Print Friendly