مساعد الأمين العام للأمم المتحدة يسلم جائزة ساعة برلين للسلام لفريق ديار النسوي

المانيا/PNN-سلم السيد الفريد لمكي مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الرياضة والتنمية والسلام جائزة ساعة برلين للسلام لفريق ديار النسوي، والذي حصل عليها من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة – اليونسكو في ألمانيا، وذلك خلال حفل عشاء أقامه القس الدكتور متري الرهب رئيس ديار/دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة للسيد الفريد لمكي ولفريق ديار النسوي.

وفي بداية الحفل رحب القس الدكتور متري الرهب رئيس ديار/دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة بهذا اليوم المميز بالسيد الفريد لمكي مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الرياضة والتنمية والسلام وبالحضور، وأشاد بدعم السيد الفريد لمكي المتواصل لديار بصفته مساعد الأمين العام في الأمم المتحدة ووزير التربية والتعليم العالي في ولاية بريمن الألمانية وتابع قوله: تعني هذه الجائزة لديار المثير خاصة انها تحمل عنوان ان الوقت يسقط جميع الجدران وهذه رسالة تهمنا كشعب ما زال يعاني من جدران الاحتلال والفصل العنصري.

كما وأشاد السيد الفريد لمكي بأداء فريق ديار النسوي وخاصة انه واكب تطور هذا الفريق على مدار ثمان سنوات، وكيف حصل الفريق مرتين على بطولة فلسطين لكرة القدم النسوية في ملاعب كبيرة معشبة، كما وحصل على بطولة فلسطين لكرة القدم لفريق خماسي، وأعرب السيد لمكي عن سروره بإستضافة فريق ديار النسوي ثلاث مرات في منزله وشعوره بأنه احد أفراد عائلة فريق ديار النسوي. وقال، تستحق ديار هذه الجائزة كونها كانت اول فريق كرة قدم نسوي في فلسطين وبذلك أنهت احتكار هذه اللعبة للرجال وفتحت المجال للنساء للانخراط في لعبة كرة القدم.

وخلال الحفل قدم السيد لمكي جائزة ساعة برلين للسلام للقس الدكتور متري الراهب، حيث يتم تسليم هذه الجائزة سنوياً لقادة وشخصيات عالمية مرموقة والذين ناضلوا وساعدوا من أجل اسقاط الجدران المختلفة جدران الفقر والتمييز وعدم المساواة والعنف.

فقد حصل على هذه الجائزة السيد ميخائيل غورباتشوف والذي شغل منصب رئيس الدولة في الاتحاد السوفييتي بين عامي 1988 و1991، والسيد رونالد ريغان رئيس الأربعين للولايات المتحدة الأمريكية من عام 1981 إلى 1989، السيد هلموت كول سياسي ألماني من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي كما وكان بين عامي 1969 حتى 1976 رئيسا للوزراء في راينلاند بالاتينات، وأيضا حصلت على الجائزة الأم تريزا وهي الراهبة ذات الأصول الألبانية والحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 1979 م، و البابا يوحنا بولس الثاني وهو بابا الكنيسة الكاثوليكية الرابع والستون بعد المائتين منذ 16 أكتوبر 1978 وحتى وفاته في 2 أبريل 2005.

وقد قرر السيد لمكي تسليم هذه الجائزة لمدة سنتين لفرق رياضية مميزة وأول فريق هو فريق ديار النسوي، حيث ستكون الجائزة لمدة سنتين في فريق ديار النسوي/ أكاديمية ديار للأطفال والشباب، والجائزة عبارة عن ساعة وجدران مكسورة وتحمل جملة “الوقت يسقط كل الجدرارن”.

وفي اختتام الحفل، أعرب فريق ديار النسوي عن سروره بهذه الجائزة الرائعة والمميزة، وشكر السيد لمكي على دعمه الدائم لفريق ديار النسوي.

ويعتبر فريق ديار النسوي احد برامج أكاديمية ديار للأطفال والشباب، والتي تعنى بنشاطات وبرامج الأطفال والشباب في حقول الرياضة والفن والمسرح والرقص، وتندرج ضمن برامج ديار التي تعتبر ذراع دار الكلمة الجامعية للبرامج المجتمعية والتنموية والتي تحتفل هذا العام بمرور عشرة أعوام على تأسيسها، وهي أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي والفنون المعاصرة وإنتاج الأفلام وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم

Print Friendly