عائلة الاطرش تؤكد بانها ستواصل نضالها القانوني في قضية ابنتها المتوفاة بمستشفى بيت جالا

بيت لحم/PNN/أكدت عائلة الأطرش وكافة قوى وفعاليات مخيم الدهيشة خلال بيان لهم اليوم، على رفضها كل ما جاء في التقارير الطبية التي صدرت عن اللجان المشكلة من قبل وزارة الصحة الفلسطينية ومجلس الوزراء، لما تحمله من تناقضات واضحة ومتعارضة مع تقرير الطب الشرعي الأولي الذي تم إبلاغ العائلة به.

وقال بيان صادر عن العائلة وفعاليات مخيم الدهيشة وتقلت ال PNN نسخة منه أنهم سيلاحقون قانونيا قضية ابنتهم المتوفية، من خلال كافة الجوانب القانونية والطبية، بإعادة تشريح جثمان المتوفاة من خلال الجهات التي تراها مناسبة.

وأكد البيان ان العائلة تملك من الأدلة والبراهين ما يثبت وقوع الخطأ الطبي الذي أدى لوفاة المرحومة الأطرش. موضحين أن قضية ابنتهم قضية حق عام تخص الشعب الفلسطيني كافة.

وأدان البيان بأشد العبارات كافة ردود الفعل الخارجة عن المألوف، والتي أعقبت الكشف عن حالة الوفاة بخطأ طبي على حد قولهم.

وأشاروا إلى أن هناك تضخيم إعلامي كبير على ردة الفعل والأضرار نتيجة ردة الفعل هذه، وأكدوا أنه حسب التقارير الأمنية فإن هذه الأضرار المادية لا تذكر قياسا بما أشيع، وأن أفراد من عائلة الأطرش ومخيم الدهيشة هم من قاموا بحماية مرافق المستشفى.

وأكدوا عدم وجود أي خلاف عشائري مع اي عائلة كانت موضحين ان النضال الحالي هو نضال قانوني لتصويب الاوضاع.

واختتم البيان بضرورة إقرار سلطة القانون، والمطالبة باتخاد كافة الإجراءات المناسبة لتحسين الأداء ومستوى الخدمة الطبية في فلسطين. وأن فقدانهم لابنتهم سيشكل لهم دافعاً جديدا للإصرار على إحقاق الحق ومحاسبة اي مظهر للفساد او الاهمال ان وجدت.

 

Print Friendly