تأجيل اتخاذ قرار في قضية انتهاكات فرق مستوطنات الاحتلال حتى موعد اجتماع مجلس الفيفا القادم

رام الله/PNN- تلقى مجلس الفيفا في زيوريخ تقريراً من رئيس لجنة المراقبة التابعة للفيفا توكيو سجوالي، حول إسرائيل وفلسطين. تضمن هذا التقرير ملخصاً قانونياً يلقي الضوء على انتهاكات فرق المستوطنات الإسرائيلية لقوانين الفيفا والقانون الدولي.

وقرر المجلس تأجيل اتخاذ قرار بشأن فرق المستوطنات الإسرائيلية التي تمارس لعبة كرة القدم على أراض فلسطينية مسروقة. أتى قرار التأجيل هذا كنتيجة لرفض اتحاد كرة القدم الإسرائيلي قبول عقد لقاء مع لجنة المراقبة الخاصة بفلسطين وإسرائيل قبيل انعقاد المجلس، وذلك للتهرب من المساءلة. أفادتنا مصادرنا الخاصة بأن اتحاد الكرة الإسرائيلي أدرك عزم سجوالي على تقديم توصياته بالالتزام بتطبيق قوانين ومعايير الفيفا، ما يعني اتخاذ قرار يتطلب إبعاد الفرق عن المستوطنات، لذا قرر الإسرائيليون المماطلة وتأخير مسار هذه العملية. حددت لجنة المراقبة موعداً للاجتماع في شهر نوفمبر القادم، وقد ناشد المجلس جميع الأعضاء بحضور هذا الاجتماع.

وتعرض رئيس الفيفا جياني إنفانتينو لضغوط مكثفة من قبل الأمم المتحدة وأكثر من ٦٠ نائباً في الاتحاد الأوروبي وعدد من منظمات حقوق الإنسان وخبراء قانونين، حيث طالبته هذه الجهات بالالتزام بمعايير الفيفا وتطبيقها وحظر فرق المستوطنات.

وقال فادي قرعان مدير حملات آفاز في فلسطين وأحد منظمي هذه الحملة:
“تم اليوم تأجيل تحقيق العدالة، لكن العدالة ستنتصر قريباً. هدفت إسرائيل من خلال المماطلة طي صفحة هذه القضية، لكن بعد الحملة العالمية الضخمة وتقرير سجوالي اليوم، لم يتبق للفيفا سوى خيار واحد: ضمان إبعاد هذه الفرق من الأراضي الفلسطينية المحتلة. معايير الفيفا والقانون الدولي تحتم على إنفانتينو فعل ذلك، ولا يمكنه تأجيل البت بهذه القضية إلى الأبد.”

وشارك أكثر من ١٥٠ ألف شخص من أعضاء آفاز حول العالم في هذه الحملة، التي امتدت على مدار أشهر عديدة، لمطالبة الفيفا بتطبيق قوانينها والالتزام بالقانون الدولي ومنع فرق المستوطنات من اللعب على أراض فلسطينية محتلة. منع الجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء الماضي عدداً من الأطفال الفلسطينيين من اللعب على أرضهم المحتلة قرب القدس والتي أقيمت عليها مستوطنة معالي أدوميم، وكانوا يهتفون: “إنفانتينو، دعنا نلعب”. يمكنكم مشاهدة هذا الفيديو للاطلاع على ما جرى.

وتلقى أعضاء المجلس عاصفة من التعليقات والرسائل عبر موقع تويتر ووسائل تواصل أخرى للمطالبة بتطبيق قوانين الفيفا خلال اجتماع المجلس.

Print Friendly