المحافظ رمضان و رئيس لجنة الخدمات يستنكرون الوضع الصعب الذي تمر به مدارس الوكالة ويعدون بالمتابعة

جنين/PNN- وعد محافظ محافظة جنين اللواء إبراهيم رمضان تلاميذ عدد من المدارس التابعة لوكالة غوث اللاجئين في مخيم جنين بمتابعة مطالبهم ورفع شكواهم الى جهات الاختصاص في مكتب وكالة الغوث ، ومعربا في الوقت ذاته عن ان الشعب الفلسطيني عانى ولازال من ويلات التشتيت و الاحتلال و الظلم الواقع عليه منذ ان ترك بيته وارضه وان الاحتلال و العالم يتحملان معا مسؤولية تقديم المساعدة له كي يقوى على جراحة و ينهض لتحقيق اهدافة بالحرية والكرامة.
جاء ذلك خلال مشاركته مجموعة كبيرة من تلاميذ المدارس التابعة للوكالة التي اعتصمت ونقلت مقاعد الدراسة الى ميدان الشهيد ياسر عرفات بالقرب من صرح الشهيد، بحضور

وعبر رئيس خدمات مخيم جنين محمد الصباغ رفض اللجان لقرار “التشعيب”.وقال “انه يهدد مصلحة طلابنا التعليمية ويؤدي الى عرقلة العملية التعليمية ويعيق من تطورها وتقدمها في ظل هذه الظروف التي تكبل وتقيد التعليم من خلال الاكتظاظ الحاصل في صفوف مدارس وكالة الغوث وخاصة المراحل الدنيا الأساسية من الاول وحتى الرابع , وهذا يتطلب منا التكاثف للعمل على حل هذه المشكلة”.

وصعّد طلبة من مخيم جنين احتجاجاتهم على سياسة التقلصيات التي تمارسها وكالة الغوث الدولية “الأونروا”، ونقلوا مقاعدهم من داخل صفوف مدارسهم التي تتبع للوكالة في المخيم وخرجوا للشوارع حاملين حقائبهم وشكلوا مجموعه من الصفوف أمام ميدان الشهيد ياسر عرفات امام المحافظة ، تعبيراً عن رفضهم لقرار وكالة الغوث الدولية تقليص عدد الشُّعب، مما يؤدي لارتفاع عدد الطلبة في الصف الواحد، ويؤثر سلباً على دراستهم ومستواهم التعليمي، ويحرمهم من حقوقهم التي كفلها لهم القانون داخل غرف الصف.

Print Friendly