الشاعر: تمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا هو الضمان لوقايتها من العنف المبني على النوع الاجتماعي

رام الله/PNN – شددّ وزير التنمية الاجتماعية د. ابراهيم الشاعر، على أهمية تعزيز دور المرأة وتطوير وسائل تمكينها وحمايتها، من خلال العمل المشترك مع الشركاء في القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني، وحمايتها من كافة أشكال العنف، وتمكينها اقتصاديا وفقا لرؤية الوزارة الجديدة التي تهدف لتمكين الفئات المهمشة واخراجها من دائرة الفقر.

جاء ذلك خلال اجتماعه بأعضاء اللجنة التوجيهية لمراكز حماية النساء ضحايا العنف، حيث بحث اليات تفعيل اللجنة التوجيهية المقرة من مجلس الوزراء مع الشركاء من مؤسسات حكومية ومؤسسات مجتمع مدني تٌعنى بحماية المرأة من العنف الاسري والمجتمعي .

وأكد الشاعر على ضرورة ايجاد لغة مشتركة لتوحيد المصطلحات والمفاهيم والمعايير بين العاملين في مجال حماية المرأة من باحثيين اجتماعيين ومرشدي حماية المرأة لضمان حماية النساء المعنفات والنهوض بهن وتمكينهن واعادة دمجهن بالمجتمع.

وتم مناقشة انشاء مراكز حماية جديدة للحالات الصعبة التي لا ينطبق عليها نظام المراكز ، وأهمية اضافة اعضاء جدد نعتبرهم شركاء لنا في نظام التحويل الوطني.

وحضر اللقاء وكيل وزارة شؤون المرأة بسام الخطيب والوكيل المساعد لشؤون المديريات أنور حمام

هذا وقد انتهى الاجتماع بعدد من التوصيات ابرزها ايجاد حل عاجل لبعض القضايا المستعجلة، وتشكيل لجنة خبراء لدراسة واقع مراكز حماية النساء اللواتي يتعرضن للعنف المبني على النوع الاجتماعي وتحديد مبررات انشاء مركز حماية جديد لاستقبال الحالات الصعبة المنصوص عليها بنظام مراكز الحماية والتي لا تستقبلها المراكز الحالية.

Print Friendly