أخبار عاجلة

بعد نشر تسريبات اعلامية عربية ومحلية: مصادر في فتح تنفي مناقشة اي تغييرات على مستوى القيادة 

رام الله/PNN/  قالت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى في حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود ان كل ما يطرح في وسائل الاعلام حول وجود تغييرات على مستوى القيادة سواء تلك التي تتناول استقالة الرئيس او استحداث منصب نائب للرئيس ما هي الا اخبار هدفها زعزعة الاستقرار ومحاولة للتدخل بالشان الفلسطيني.

وقالت المصادر ان هذه المسائل ليست مطروحة على عجل مشددة على ان الرئيس يسعى الآن لترتيب البيت الداخلي عبر عقد المؤتمر السابع للحركة نهاية هذا العام، وذلك لاختيار رئيس للحركة ونائبه للحركة، وباقي أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري، يتلوه عقد المجلس الوطني الفلسطيني لاختيار لجنة تنفيذية جديدة بالتشاور مع باقي فصائل العمل الوطني الشركاء في منظمة التحرير.

وتابع المصدر موضحا «وبحسب كيف تجري الانتخابات سيتم تحديد قضايا كثيرة من بينها منصب نائب الرئيس موضحا ان استحداث المنصب في الرئاسة و المنظمة يحتاج إلى تعديلات في القانون الأساسي وهذا رهن بانعقاد المجلس التشريعي للسلطة والوطني بالنسبة للمنظمة موضحا ان المجلس المركزي سيكون صاحب القرار.

بدوره أكد امين مقبول امين سر المجلس الثوري ان كافة الاخبار التي يتم تداولها بشكل مكثف عبر وسائل الاعلام لاختيار نائب للرئيس غير دقيقة , ولا يوجد أي نقاش داخل الأطر الحركية .

وبين مقبول في تصريحات خاصة ان الصحافة والمواطنين يتحدثوا عن معلومات لا اساس لها من الصحة , متسائلا  ان ما يتحدث المواطنين به عن نائب حركة فتح ام نائب الرئيس , مشيراً الى انه في حال الحديث عن نائب فتح فهو شان فتحاوي سيكون عبر اجتماع اللجنة المركزية .

وتابع :انه في حال الحديث عن نائب الرئيس فهو قرار وطني وليس فتحاوي فقط, ومن هو الذي سيقرر نائب الرئيس كونه لم يرد في الدستور كلمة نائب والنظام الأساسي ينص على ان من يخلف عباس هو رئيس المجلس التشريعي , وان الحديث عن الموضوع الذي يتم تداوله غير وارد ,والرئيس بصحة جيدة وممتازة.

Print Friendly