الهند “تعتقل” حمامة بشبهة التجسس لباكستان

عترضت السلطات الهندية أوائل الشهر الجاري حمامة “مشبوهة” وقصت ريش جناحيها لمنعها من العودة إلى باكستان بعد أن عثرت على قصاصة ورقية مكتوب عليها كلمات موجهة إلى رئيس الوزراء ناريندرا مودي مربوطة بإحدى رجليها.

وذكر مصدر بالشرطة أن الكلمات الموجهة لمودي تقول “مودي، لسنا كما كنا عام 1971.. جيش محمد”.

ونقلت “تلغراف إنديا” عن مسؤول كبير بشرطة ولاية البنجاب أن ريش جناحي الحمامة قُص جيدا حتى لا تطير عائدة لباكستان، رغم أنهم غير متأكدين من أنها أتت من هناك، وأنهم بعثوا بتقرير أولي برفقة تقرير عن كشف على الحمامة بالأشعة السينية لم يُظهر أي شيء.

وأضافت صحيفة إندبندنت البريطانية عن “تلغراف إنديا” أن الحمامة وُضعت داخل قفص حيث تتم تغذيتها والعناية بها، لكن الشرطة لا تعلم متى تظل الحمامة موجودة بمركز الشرطة، مضيفة أن السلطات تأكدت من أنها أنثى وليست ذكرا كما كان يُعتقد سابقا.

ومنذ انتشار خبر القبض على الحمامة والمواطنون يتوافدون على مركز الشرطة لرؤيتها, ورغم أن قص ريش الحمامة قد تم قصه بواسطة طبيب بيطري، فإن نشطاء الدفاع عن الحيوان قالوا إن قص الريش عمل قاس.

وطالب النشطاء بالإفراج عن الحمامة بعد أن تأكدت السلطات أنها لا تحمل شيئا مشبوها أكثر من الرسالة التي أخذوها. وقال الناشط غاوري ماوليخي بنيودلهي إن ربط أجنحة الحمامة يظهر “إلى أي مدى أصبحنا شعبا غبيا”.

وقال ضابط شرطة إن قص ريش الحمام ليس عملا قاسيا، وإنه يُعوض بسرعة وستستطيع الحمامة الطيران في وقت قريب، خاصة وأنها تتغذى جيدا.

يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تقبض فيها السلطات الهندية على طائر “جاسوس”. وقد ظلت باكستان والهند تتبادلان الاتهامات بالتجسس، لكن هذه الاتهامات بلغت حاليا حدا هزليا.

المصدر: وكالات

Print Friendly