“العمل الزراعي” يطلق حملة “زيتوننا وطننا” لموسم قطاف الزيتون

رام الله/PNN – أطلق اتحاد لجان العمل الزراعي أمس الأحد بالشراكة مع شركة جوال حملة زيتوننا وطننا لموسم قطاف الزيتون لمساندة المزارعين وتعزيز صمودهم على أراضيهم وذلك من قرية بورين في محافظة نابلس، بمشاركة 60 متطوعا ومتطوعة من الاتحاد ولجانه الزراعية وجوال وطلبة جامعة بيرزيت وعدد من الأصدقاء الدوليين. بينما شارك اليوم الإثنين 35 متطوعا في اليوم الثاني للحملة في قرية عزون قضاء قلقيلية.
وأكد “العمل الزراعي” أن حملة زيتوننا وطننا تأتي في ظل تصاعد انتهاكات جيش الاحتلال ومستوطنيه ضد الفلاحين، خاصة في المناطق القريبة من المستوطنات وجدار الفصل العنصري، بالإضافة الى اعتماد الاحتلال لنظام التصاريح الذي يشدد الخناق على الفلاحين للالتزام بساعات محددة للوصول الى أرضهم ولا يسمح الا لعدد محدود منهم بجني ثمار الزيتون.
وتمتد الحملة لغاية 30/10/2016 مستهدفة قرى عزون بمحافظة قلقيلية، دير الغصون بمحافظة طولكرم، نعلين والجانية بمحافظة رام الله، نحالين بمحافظة بيت لحم، سوسيا بمحافظة الخليل، ودير استيا بمحافظة سلفيت.
يشار الى ان اليوم المخصص لقرية نحالين يوم الجمعة المقبل بتاريخ 21/10 /2016 سيتم بدعم ومشاركة مكتب ممثل الاتحاد الاوروبي في الأراضي الفلسطينية تحت شعار (إيد ع إيد) وذلك ضمن برنامج الاتحاد الأوروبي لتنمية منطقة ج في الضفة الغربية.
ويشارك في حملة اتحاد لجان العمل الزراعي الذي يمثل فلسطين في حركة طريق الفلاحين الدولية (الفياكمبسينا ) متطوعون من حركة بدون أرض البرازيلية ، إضافة الى متطوعين فرنسيين وايطاليين ويابانيين ، وبمشاركة المجموعات التطوعية الشبابية في المحافظات الفلسطينية .كما تسهم بدعمها مؤسسة المساعدات الشعبية النرويجية.
وتستهدف الحملة إضافة الى تعزيز صمود المزارعين الفلسطينيين ترسيخ ودعم فكرة “العونة”، وإعادة الاعتبار الى قيمة العمل التطوعي وروح التضامن بين ابناء الشعب الفلسطيني، وايصال صوت المزارع ومعاناته الى العالم الخارجي.

Print Friendly