أخبار عاجلة

paresss

الخارجية الفرنسية تنفي بشكل رسمي الانباء عن وقف الجهود لعقد مؤتمر للسلام الدولي في الشرق الاوسط

بيت لحم/ترجمة خاصة- PNN-نفى مصدر دبلوماسي فرنسي رفيع المستوى الانباء التي تحدثت عن قرار فرنسي لوقف جهود باريس لعقد مؤتمر دولي للسلام بالشرق الاوسط نهاية العام الحالي.

قال القنصل الفرنسي في القدس، بيير كوتشارد، أنه كما ذكر الرئيس الفرنسي في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 سبتمبر الماضي، فان الهدف الفرنسي لعقد المؤتمر الدولي هو اعادة احياء عملية السلام في الشرق الأوسط .

وأضاف “نحن نعمل بشكل وثيق مع شركائنا ومع الأطراف الاخرى لتحقيق هذه الغاية. عقب زيارات لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، وبالاضافة الى زيارات المبعوث الخاص لوزير الشؤون الخارجية، بيير فيمونت الي الولايات المتحدة.”

وأكد كوتشارد على مواصلة بلده في العمل على زيارة البلدان الشريكة لاحياء عملية السلام.

ونفت المصادر الدبلوماسية الفرنسية اي تراجع في الموقف الفرنسي بشان عقد المؤتمر مؤكدة انه الجهود ما تزال مستمرة موضحة ان السفارة الفرنسية في تل ابيب نفت قبل ايام في بيان صحفي ما نسب للرئيس الفرنسي حول تضاؤل الامال بعقد مؤتمر دولي للسلام مؤكدة ان الجهود ما توال مستمرة.

واكدت المصادر الفرنسية ان التعليمات السياسية الفرنسية تؤكد على استمرار الجهد الفرنسي لعقد المؤتمر الدولي للسلام مؤكدا ان فرنسا لا يمكن ان تتخلى عن مسؤولياتها السياسية في نشر الاستقرار بمناطق العالم المختلفة وعلى راسها الشرق الاوسط.

وتاتي هذه التصريحات الفرنسية عقب نشر صحيفة يديعوت احرنوت الاسرائيلية خبرا جاء فيه ان فرنسا قررت وقف جهودها لعقد مؤتمر دولي للسلام بالشرق الاوسط بين الفلسطينين والاسرائيليين الذي كان مقررا نهاية العام الحالي.

ونقلت الصحيفة عن  مصادر دبلوماسية غربية قولها لوسائل الإعلام أن فرنسا قررت الانسحاب جهود عقد مؤتمر للسلام والذي كان يهدف الى اعادة انطلاق مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، المزمع عقده قبل نهاية العام في باريس.

ووفقا للمصادر، يرجع القرار الفرنسي إلى اختيار الرئاسي الأمريكي دونالد ترامب الذي لا يشجع اي تدخل في المفاوضات بين الاطراف الى جانب عدم وجود اهتمام في برنامج الإدارة الأمريكية الحالية بملف الشرق الاوسط  هذا الى جانب قرار إسرائيل بعدم حضور المؤتمر.

Print Friendly