أخبار عاجلة

شعار وزارة الخارجية الجديد

الخارجية: إستهداف “معامل الفحم” في يعبد تمييز عنصري واضح ضد الفلسطينيين

رام الله/PNN- في إطار حربها المتواصلة على الوجود الفلسطيني ومقومات صموده في وطنه، أقدمت قوات الاحتلال على مصادرة المواد والمعدات المستخدمة في تصنيع الفحم النباتي في مدينة يعبد، كخطوة تصعيدية جديدة لتنفيذ قرار الاحتلال بالقضاء على المهنة التي تعتاش منها مئات العائلات الفلسطينية، وذلك استجابة لتحريض المستوطنين المستمر منذ ما يزيد عن خمس سنوات، حيث أقدم جيش الاحتلال على تنفيذ قرار سلطة البيئة الاسرائيلية، والقاضي بمنع ادخال كميات الحطب اللازمة لتصنيع الفحم من داخل الخط الأخضر الى محافظة جنين.

وأدانت وزارة الخارجية هجمة الاحتلال للقضاء على مهنة تصنيع الفحم النباتي في فلسطين، فإنها تحذر من المخاطر السياسية الناجمة عن تطبيق القوانين الاسرائيلية على المناطق المصنفة (ب)، في خرق فاضح للاتفاقيات والتفاهمات الموقعة مع الجانب الفلسطيني. تؤكد الوزارة أن مخلفات المستوطنات بأنواعها المختلفة، هي المصدر الاول لتلوث البيئة في فلسطين، وأن الهيئات الفلسطينية والدولية المتخصصة في شؤون البيئة، حذرت أكثر من مرة في تقاريرها من مخاطر تلك المخلفات الصناعية ومدافن المواد المشعة والنفايات السامة، التي تملأ الأودية وتدمر الثروة الطبيعية والزراعية والحيوانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، وما المصانع الاسرائيلية الكيماوية المقامة غرب مدينة طولكرم وما تلحقه من أضرار جسيمة بالبيئة، الا دليل على ذلك.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف هذا الخرق الاسرائيلي الفاضح للاتفاقيات الموقعة، والى وضع حد لسياسة التمييز العنصري التي تمارسها الحكومة الاسرائيلية ضد الفلسطينيين.

Print Friendly