أخبار عاجلة

unnamed-17

قلقيلية: إطلاق البوابة الاليكترونية للخدمات والمساعدات في المحافظة

رام الله/PNN- أطلق محافظ محافظة قلقيلية اللواء رافع رواجبة ووزير الشؤون الاجتماعية د. إبراهيم الشاعر البوابة الاليكترونية للخدمات والمساعدات في محافظة قلقيلية، وذلك خلال ورشة عمل عقدت في قاعة الشهيد أبو علي إياد في دار محافظة قلقيلية.

وحضر الورشة العقيد حسام أبو حمدة نائب المحافظ، ومدير الشرطة العقيد حقوقي موسى يدك، ورئيس لجنة بلدية قلقيلية طارق اعمير، ومدير الشؤون الاجتماعية ياسر مراعبة، وطاقم من وزارة ومديرية الشؤون الاجتماعية، وممثلين عن المؤسسات الرسمية والشعبية.

ورحب المحافظ بالوزير والوفد المرافق له وأكد على الدور الإنساني والوطني التي تقوم وزارة التنمية الاجتماعية، وذلك من خلال اعتماد برامج أكثر موائمة للنهوض بواقع الأسر الفلسطينية من خلال البرامج التنموية، مؤكدا على أهمية مشروع البوابة الاليكترونية للمساعدات في محافظة قلقيلية لتوفير الجهد والعدالة في تقديم الخدمات للمواطنين.

وقدم المحافظ شرحا مفصلا عن واقع المحافظة واحتياجاتها ومعاناتها، داعيا الى دعمها بشكل أفضل لمساعدة المواطنين على الصمود والتصدي لمخططات الاحتلال الهادفة إلى نهب الأرض لصالح الاستيطان.

ودعا المحافظ وزارة الشؤون الاجتماعية إلى إعادة النظر في الملفات التي حجبت عن بعض الأسر المحتاجة في المحافظة، ودعمهم على صعيد التمكين، كما دعا إلى ضرورة الإسراع في إيجاد مقر دائم لمديرية التنمية يليق بأهدافها ومسؤولياتها ولتضم جمعيات أخرى تعنى بالفئات المهمشة، ورفدها بالموظفين وتثبيت من هم على بنود العقود.

بدوره أكد وزير التنمية الاجتماعية على ضرورة إعادة النظر في السياسات المالية والاجتماعية للسلطة الوطنية وإعادة توجيه الجمعيات لخلق برامج علمية ممكنة التحقيق للتخفيف من حدة الفقر والبطالة التي يعاني منها شعبنا في قلقيلية خاصة وان 13 ألف عائلة في المحافظة تحت خط الفقر، مشيرا أن لدى وزارته برامج متعددة تعمل على تطبيقها خاصة وان هناك قصص نجاح كثيرة ومتعددة في العديد من المحافظات.

وقال الوزير” ان الصعوبات والتحديات في عموم فلسطين كبيرة وتحتاج إلى إرادة حتى نستطيع الثبات والصمود، وأضاف أننا نخوض غمار تغيير جذري في عملنا لتنعكس على المواطنين ويلمسوا أثرها الحقيقي، من هنا جاء تغيير اسم الوزارة كفلسفة عميقة لمعرفة واقع شعبنا والنهوض به”، مشيرا إلى أن وزارته تصرف سنويا ما يقارب مليار شيكل غالبيتها في دعم الأسر المعوزة، ولذا جاءت رؤية الوزارة نحو تحول العمل من برامج إغاثة طارئة إلى برامج تنموية.

ودعا الوزير إلى وضع آليات صحيحة لصرف المال مؤكدا ضرورة وجود قاعدة بيانات علمية واضحة لقائمة المستفيدين، بالإضافة إلى الشراكة الحقيقية مع المجتمع المدني والمؤسسات الرسمية.

وقام الوزير والمحافظ والوفد المرافق لهما بزيارة شملت ثلاثة مشاريع تمكين لأسر من مدينة قلقيلية اطلعوا خلالها على حجم النجاح للمشاريع وآفاقها المستقبلية، وزيارة المركز الاجتماعي لتأهيل الشبيبة التابع للوزارة واطلعوا على سير العمل فيه، وجمعية دار الإيمان لرعاية الأيتام وجمعية قلقيلية الخيرية للتأهيل، بالإضافة لزيارة لمديرية التنمية الاجتماعية التقوا خلالها بمدير المديرية ياسر مراعبة وطاقم الموظفين، واختتموا زيارتهم بزيارة لبلدية قلقيلية التقوا خلالها مع رئيس لجنة البلدية طارق عمير.

وكان قد سبق الجولة افتتاح ورشة عمل بعنوان إطلاق البوابة الاليكترونية للخدمات والمساعدات في محافظة قلقيلية قدمها عماد أبو خديجة مدير دائرة نظم المعلومات في التنمية الاجتماعية عن آلية عمل البوابة الموحدة للمساعدات، والتي يأتي العمل بها تماشيا مع توجهات الحكومة الفلسطينية بالتحول إلى حكومة اليكترونية لما لذلك أهمية في تقديم خدمات سريعة وشفافة للمواطن الفلسطيني، حيث قامت وزارة التنمية الاجتماعية بتصميم حاضنة اليكترونية لتشمل كافة المؤسسات الحكومية والأهلية للعمل على تبادل البيانات فيما بينها من اجل العدالة في توزيع المساعدات وتفعيل المسائلة المجتمعية”.

Print Friendly