unnamed

المجلس الثقافي البريطاني يحتفي بخرجي منحة التعليم العالي للطلاب الفلسطينين في الجامعات البريطانية

رام الله/PNN – كرم المجلس الثقافي البريطاني مجموعة من خريجي برنامج منحة التعليم العالي للطلاب الفلسطينين في الجامعات البريطانية اليوم وذلك ضمن حفل توزيع شهادات نُظم في مقر المؤسسة في مدينة رام الله تحت رعاية معالي وزير التربية والتعليم والتعليم العالي د.صبري صيدم وحضور المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المجلس الثقافي البريطاني السيد أدريان شادويك ومدير مكتب فلسطين السيد برندن مكشاري بالإضافة إلى مدراء وممثلي الجامعات الفلسطينية المشاركة في البرنامج والطلاب الخريجين وذويهم.
وقد شمل الحفل تكريم 45 من الطلاب الخريجين الذين التحقوا بالبرنامج وأنهوا دراستهم في المملكة المتحدة خلال الأعوام الماضية علما بأن عدد المستفيدين من البرنامج لهذا العام وصل 23 طالبا لدرجة الماجستير و12 طالبا لدرجة الدكتوراه، ما زالوا يتابعون دراستهم في المملكة المتحدة.
في بداية الحفل رحب المدير الإقليمي للمجلس الثقافي البريطاني السيد أدريان شادويك بالحضور وأثنى على المواهب المتميزة للطلاب الفلسطينيين تحديدا وركز على قدرتهم على المنافسة للحصول على أفضل الفرص على المستوى الدولي.
وعبر السيد الوزير صبري صيدم عن سعادته لمشاركة الطلاب هذه الفرصة وتفاؤله بمستقبل مشرق عند النظر للكوادر الفلسطينية في مسيرة التعليم . وأضاف بأن الشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني تشمل مجموعة من الخطط الغير تقليدية التي يجري العمل على تنفيذها مستقبلا وتشمل الفئات العمرية المختلفة وخاصة الأطفال.
ويذكر أن المجلس الثقافي البريطاني أطلق مشروع منحة التعليم العالي للطلاب الفلسطينين “هسبال” عام 2010 بهدف رفد الجامعات الفلسطينية بجيل جديد من الأكاديميين المتميزين ومنحهم فرصة التعرف على المعايير الدولية وخبرات التعاون الدولي بالإضافة إلى تمكينهم وتعزيز قدراتهم ليساهموا في تطوير مسيرة التعليم العالي. وقد ساهم البرنامج بمنح 129 أكاديميا فلسطينيا فرصة استكمال دراستهم في بريطانيا منذ بدايته ومنهم 116 طالب ماجستير و13 طالب دكتوراه.
ويعد برنامج منحة التعليم العالي للطلاب الفلسطينين “هسبال” المدعوم من الصندوق العربي وشركة اتحاد المقاولين و”بيرز فاونديشن” واحداً من أضخم برامج المنح في فلسطين وعلى مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وقد استفادت منه 12 جامعة فلسطينية ويتوقع أن يرتفع عدد الجامعات البريطانية المشاركة بالبرنامج والتي تعفي بدورها الطلاب الفلسطينين من رسوم الدراسة إلى 20 جامعة حتى عام 2019. وتغطي المنح المقدمة تكاليف الإقامة والمعيشة والسفر حتى مدة 12 شهراً.
وقال السيد سمير جراد المستشار الاقتصادي للصندوق العربي “استفاد طلاب برنامج منحة التعليم العالي “هسبال” بصورة كبيرة من الخبرات الأكاديمية خلال دراستهم في المملكة المتحدة حيث سُنحت لبعضهم فرصة العمل جنبا إلى جنب مع علماء معروفين في مجالات اختصاصهم إضافة إلى الاستفادة من أرقى وأفضل المرافق المخبرية”. وأضاف: “تكمن أهمية البرنامج في توطيد العلاقات بين الجامعات الفلسطينية والبريطانية”.
وقال السيد مهدي قليبو منسق برنامج المنحة من دائرة العلاقات العامة وإدارة الأعمال في جامعة بيت لحم بأن المستوى العالي من التعاون مع المجلس الثقافي البريطاني ألهم فضول الطلاب الخريجين للاستفسار حول البرنامج وشجع الكثيرين للتقدم للمنحة.
ويشار إلى أن البرنامج حقق قصص نجاح كثيرة على الصعيدين الأكاديمي والاجتماعي للطلاب حيث فتحت المنحة أبوابا وفرصا جديدة لبعض الطلاب من الناحيتين الأكاديمية والمهنية كما أضافت إلى آخرين على الصعيد الشخصي. وقالت لورا الطهرواي من جامعة الأزهر أنها لن تنسى طوال حياتها تفاصيل تجربة الدراسة في المملكة المتحدة حيث التقت الكثير من الأشخاص وتعرفت على أماكن جديدة، وأضافت بأنها طورت مهاراتها باللغة الانجليزية واختبرت تنوع الثقافات مكونة علاقات جديدة.
ويندرج برنامج منحة التعليم العالي للطلاب الفلسطينين تحت إطار برنامج التعليم العالي الذي ينفذه المجلس الثقافي البريطاني في فلسطين ويسعى من خلاله إلى العمل مع وزارة التربية والتعليم والشركاء في المملكة المتحدة على وضع استراتيجيات تعليمية وتشجيع النقاش والتناظر حول قضايا التعليم العالي والتحديات التي تواجهه بالإضافة إلى تشجيع العلاقات بين فلسطين والمملكة المتحدة.

Print Friendly