sport_1479626133

الأسيران شديد وابو فارة يواجهان ظروفاً صحية خطيرة

رام الله/PNN- يواصل الأسيران أنس شديد وأحمد ابو فارة من محافظة الخليل إضرابهما المفتوح عن الطعام ضد اعتقالهما الإداري منذ 60 يوماً، هذا وأكد محامي نادي الأسير الفلسطيني، إثر زيارة قام بها للأسيرين في مستشفى “أساف هروفيه”، أنهما يواجهان ظروفاً صحية خطيرة.
ويعاني الأسيران من أعراض جسدية منها: انخفاض حاد في الوزن، آلام بالرأس ودوخة مستمرة، ضعف في الرؤية، آلام حادة في الصدر وضيق تنفس، أوجاع في البطن والمعدة، وعدم انتظام في دقات القلب، إضافة تعرضهما لحالات تشنج، وتقيؤ.
وأوضح الأسيران للمحامي أنه ونتيجة لوضعهما الصحي، لم يتمكنا من الاستحمام منذ 20 يوماً، بسبب عدم قدرتهما على التحرك والنزول من على أسرتهما.
وذكر المحامي أن الأسيرين يتناولان الماء فقط، وهما متواجدان في غرفة منعزلة في مستشفى “أساف هروفيه” ورغم صدور قرار بتجميد اعتقالهما الإداري، إلا أن هناك إجراءات غير مباشرة تُنفذ بحقهما، وتُقيّد زيارتهما.
ونقل المحامي عنهما بشأن قرار المحكمة العليا القاضي بتجميد اعتقالهما “بأنه قرار التوائي، ولن يوقفا إضرابهما إلا بإنهاء اعتقالهما الإداري ونقلهما لمستشفى فلسطيني.”
من الجدير ذكره أن أسيرين آخرين يخوضان إضراباً عن الطعام أحدهما ضد الاعتقال الإداري وهو عمار الحمور من جنين، إضافة إلى الأسير نور اعمر من قلقيلية وذلك ضد استمرار سلطات الاحتلال في عزله.

Print Friendly