أخبار عاجلة

unnamed-10

صيدم يستقبل وفدين من بلدية سنجل ومجلس كيسان لبحث قضايا تعليمية

رام الله/PNN- استقبل وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم الاربعاء، وفداً من بلدية سنجل في محافظة رام الله؛ لبحث آلية إعادة تشكيلات المدارس واستراتيجية تشغيل روضة تابعة للبلدية.

وضم الوفد رئيس البلدية د. معتز طوافشة، ورئيس البلدية السابق أيوب سويد، ورئيس مجلس أولياء الأمور حسين غفري، بحضور الوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا، والقائم بأعمال مدير عام الأبنية م. فخري الصفدي.

وفي هذا السياق، أشاد صيدم باهتمام المجالس البلدية والمحلية في دعم العملية التعليمية، مشيداً بمساهمات بلدية سنجل وأهالي البلدة للنهوض بالواقع التعليمي.

وأكد صيدم أن الوزارة ومن خلال طواقمها المختصة ستقوم بدراسة ملف التشكيلات المدرسية وسبل دعم الروضة، لافتاً في الوقت ذاته إلى توجه الوزارة الراهن لتعزيز الإقبال على رياض الأطفال؛ نظراً لأهمية هذه المرحلة في خدمة الأطفال وتهيئتهم للمرحلة الأساسية.

بدوره، أعرب أعضاء الوفد عن شكرهم وتقديرهم للوزير صيدم ولكوادر الوزارة على الجهود التي يبذلونها في سبيل تطوير التعليم، مؤكدين على أهمية متابعة التشكيلات في مدارس البلدة وغيرها من القضايا المشتركة بما يسهم في التخلص من مشكلة اكتظاظ الصفوف المدرسية بشكل نهائي.

واطلع الوفد، صيدم، على الخدمات التي تقدمها البلدية وأهالي سنجل من أجل التعليم عبر بناء المدارس الحديثة وتأهيل القائم منها وتنفيذ فعاليات داعمة للقطاع التربوي.

وفي سياق متصل، التقى صيدم وفداً من مجلس قروي كيسان، بمحافظة بيت لحم، لبحث آليات تشجيع أطفالها على التعليم، وبناء مدرسة تجمع أبناءها المشتتين في المدارس المجاورة.

وضم الوفد رئيس المجلس القروي حسين عودة والوفد المرافق له، بحضور م. فواز مجاهد، م. فخري الصفدي.

بدوره، أكد صيدم على أهمية تشجيع الأطفال على التعليم والاستمرار فيه وخصوصاً في ظل الحصار المفروض على القرية والتهميش الواقع عليها، إذ أنها واقعة بين محيط من المستوطنات الإسرائيلية.

وجدد تأكيده، أن الوزارة خصصت ميزانية لهذه المنطقة المهمشة؛ لبناء مدرسة فيها، لكن، ونظراً لوجودها في ما يسمى بمنطقة “ج”، ينتظر طواقم الوزارة إجراءات الترخيص للشروع بالبناء.

من جهته، أعرب عودة عن اعتزازه بهذا الاهتمام الذي توليه الوزارة للمناطق المهمشة، عارضاً احتياجات القرية والانتهاكات الإسرائيلية التي تتعرض لها والمشاكل التي تواجهها وتواجه التعليم فيها.

وأشار عودة إلى أن المجلس القروي خصص ثلاثة دونمات لبناء مدرسة تابعة للوزارة، شاكراً كافة الجهود المبذولة لتعزيز صمود أهلها والعملية التعليمية فيها.

Print Friendly