%d9%85%d8%b1%d9%83%d8%b2-%d8%ba%d8%b2%d8%a9473

مركز غزة للثقافة والفنون ينظم عرضاً لفيلم ( جرافيتي ) ضمن مبادرة “ما هو الغد”

غزة/PNN- نظم مركز غزة عرضاً للثقافة والفنون مساء اليوم ، للفيلم الوثائقي بعنوان” جرافيتي ” للمخرجة الشابة فداء نصر ضمن فعاليات مهرجان شاشات العاشر لسينما المرأة وفي إطار مبادرة “ما هو الغد” الذي تنفذه مؤسسة شاشات، بتمويل رئيسي من صندوق الديمقراطية الأوروبي EED، والصندوق الديمقراطية الوطني NED، و المؤسسة السويسرية CFD التي تعني بالمرأة والسلام. بحضور عدد من المثقفين والفنانين والمخرجين والمهتمين في مجال السينما ويأتي هذا العرض استمرار لنشاط نادي السينما في مركز غزة للثقافة والفنون. وتلا عرض الفيلم حلقة نقاش أدارها المخرج/ جمال أبو القمصان ناقش خلالها الحضور أحداث الفيلم ورؤية المهرجان و طرح الحضور نقاش مجتمعي شبابي بعنوان ” ماهو الغد ” الذي يليق بنا كشباب في ظل ظروف معقده مملؤة بالبطالة والحصار. وكذلك نقاش حول انطباعاتهم واقع الفيلم والاثر الذي اوقعه لكل من يشاهده والعبر والدروس المستفادة. وطارحة لعدة تساؤلات عن معنى الحياة والموت لدى الشباب وروائع الحب رغم حالات الموت والاستشهاد. وتقدم المخرجة الشابة فداء نصر فتحكي لنا في فيلم “جرافيتي”، 16:05 دقيقة، عن رؤيتها لـ جرافيتي مجهولة على حائط في الخليل تتكلم عن الحب…الحب في زمن الموت، فترى المخرجة أن “مرات في كلام بيضلو محبوس بحدود قلوبنا…ما بيوخد حريتو على شفافنا. بنضطر نكتبو بأي مكان. …حتى لو، على حيطة.”.
ومن جهته اعتبر أشرف سحويل رئيس مجلس إدارة مركز غزة للثقافة والفنون أن محاولات المخرجة طرح الأسئلة خلال دقائق الفيلم يصب في معنى دور المرأة في حالة التغير المجتمعي من خلال صناعة الفيلم كونه يجسد سينما المرأة الفلسطينية ومقدرتها على الانخراط في الفعل والتغير المجتمعي وتأثيراتها على الشباب وأضاف أن نجاح مخرجه شابه في طرح قضايا تهم الشباب وطرحها للسؤول “ماهو الغد” ليس بالسهل الاجابة عليه الا من خلال الانخراط في عملية التغير المجتمعي. وأكد على أهمية ودور مؤسسة شاشات في صقل مهارات النساء واتاحة الفرصة لهن في العمل السنيمائي واكسابهن مهارات سينمائية .
جدير بالذكر أن مؤسسة شاشات أعلنت عن انطلاق مهرجان سينما المرأة العاشر بعرض أفلامها القصيرة في الجامعات الفلسطينية، ومن ثم تنطلق في العرض الى المدن والمخيمات والمؤسسات في الضفة الغربية وقطاع غزة.
و”شاشات” هي مؤسسة أهلية، تركز في عملها منذ تأسيسها في 2005 على سينما المرأة، وأهميتها، وأبعادها في تصورات عن ماهية النوع الاجتماعي. كما تركز شاشات على تنمية قدرات القطاع السينمائي الفلسطيني النسوي الشاب. وتعمل على إتاحة الفرص للمرأة للتعبير عن ذاتها، ودخولها إلى عالم الإبداع السينمائي من أجل صنع القرار في مجال الثقافة. وقد حازت مؤسسة شاشات على “جائزة التميز في العمل السينمائي” من وزارة الثقافة الفلسطينية في 2010.

Print Friendly