unnamed

اختتام المرحلة الخامسة والأخيرة من مشروع التثقيف الإعلامي بدورة حول “أخلاقيات الإعلام ومدونات السلوك المهنية”

رام الله/PNN- اختتم مركز تطوير الإعلام- جامعة بيرزيت، الدورة التدريبية الثالثة والأخيرة، ضمن المرحلة الخامسة والأخيرة من مشروع التثقيف الإعلامي 2015-2016 حول “أخلاقيات الإعلام ومدونات السلوك المهنية”. وشارك فيها 18 من طلبة وخريجي الإعلام الجدد، والنشطاء المجتمعيين، والعاملين في المنظمات غير الحكومية، وفي الوزارات والبلديات من مدرسين وموظفي اتصالات وعلاقات عامة. واستمرت 5 أيام وعقدت في الجامعة العربية الأمريكية في جنين.

وبهذه الدورة، يكون مشروع التثقيف الإعلامي الممول من وزارة الخارجية الفنلندية، الذي أشرف عليه مركز تطوير الإعلام- جامعة بيرزيت، بالشراكة مع المؤسسة الفنلندية للتعليم المستمر KVS، قد وصل إلى نهايته، حيث قدّم التدريبات مدربون وخبراء فنلنديون. وتوزع المشروع على 3 مناطق رئيسية، وهي بيرزيت وبيت لحم وجنين، ونُفّذ في كل منطقة على مدار 3 أسابيع متتالية.

وقد استفاد من المشروع (15 دورة تدريبية) في الشمال والوسط والجنوب 280 مشاركًا ومشاركة بشكل مباشر، فيما استفاد كثير من المهتمين من مختلف أنحاء العالم من أحد أهم مخرجاته وهو المواد التعليمية المتاحة على المنصة الإعلامية الإلكترونية التفاعلية باللغتين العربية والإنجليزية التي يمكن الوصول لها عبر الرابط: www.mediaguide.fi.

وهدفت هذه الدورة إلى فهم ماهية الصحافة ووظيفتها وأهميتها للديمقراطية وكيفية ارتباطها بالأخلاقيات والمسؤولية، وصممت ورشة العمل لتحسين فهم المشاركين للصحافة الأخلاقية، وتعريفهم ماهية الأخلاقيات والحاجة إليها وكيفية ارتباطها بالمهنة، والتعريف بحرية التعبير وسلطة الصحافة وتأثيرها، والموضوعية والحياد والصدق والمسؤولية في العمل الصحافي.

ووضع المستفيدون من الدورة مبادئ لأخلاقيات المهنة كما يرونها للصحافيين الفلسطينيين، عقب إنجازهم مشاريعهم النهائية التي تمثلت بإجرائهم مقابلات مع صحافيين محليين حول مفهومهم لموضوع الأخلاقيات وممارستهم لها في الميدان.

وقد أشرف على الدورة، المدربون: آبو لاكسو وآنا تيرفاهارتيلا وبيتري كانجاس وتولي أويكارينن، وحصل المشاركون في ختامها على شهادة معتمدة من مركز تطوير الإعلام والمؤسسة الفنلندية للتعليم المستمر (KVS).

وحضر حفل التخريج عميد كلية الآداب في الجامعة العربية الأمريكية في جنين أ. د. محمد دوابشة، ورئيس دائرة اللغة العربية والإعلام في الجامعة العربية الأمريكية د. عماد أبو الحسن، وأستاذ الإعلام سعيد أبو معلا.

وقالت منسقة الدورة ياسمين مسك إن “الاستفادة من المشروع كانت متبادلة، فقد اطلع المستفيدون على مهارات وأخلاقيات وقوانين تساعدهم في أعمالهم، وتعزيز ثقافتهم الإعلامية، كما استغل المدربون الفنلنديون احتكاكهم بالمتدربين ووجودهم في البلاد، فأعدوا مواد إعلامية متنوعة نشرت في وسائل إعلام يعملون معها، ما عزز حضور الشأن الفلسطيني في الإعلام الغربي”.

من جهته، أعرب دوابشة عن رضاه على مخرجات الدورات، وعلى إشراك الجامعة العربية الأمريكية في هذا المشروع، مؤكدًا سعي جامعته للتواصل مع المؤسسة الفنلندية للتعليم المستمر لفتح آفاق تعاون مشتركة.

Print Friendly