مؤسسة صوت المجتمع تنظم لقاء جماهيري حول عملية الاعمار

غزة/PNN – نظمت مؤسسة صوت المجتمع ضمن أنشطتها في مشروع دعم حقوق الأسر النازحة في قطاع غزة والممول من سكرتاريا حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني لقاء جماهيري بعنوان “إعادة الاعمار بين التنمية والإشكاليات السياسية” بالتعاون مع مركز النشاط النسائي دير البلح ،بحضور لفيف من الأهالي وعدد من متضررين العدوان وعدد من الخريجين من كلا الجنسين استضافت المؤسسة الناشطة المجتمعية عبير أبو خديجة.

استهلت أبو خديجة حديثها عن واقع ومعاناة الأسر النازحة والمدمرة منازلهم بفعل العدوان الأخير علي غزة والذي أودي بحياة آلاف المدنيين وارتكبت خلاله قوات الاحتلال أبشع الجرائم والمجاز كما وأشارت إلي الإشكاليات التي واجهها المواطنين أثناء النزوح وفي مراكز الإيواء وحتى اللحظة وخاصة في ظل تعطل عملية الاعمار .

وفي سياق متصل عرجت أبو خديجة علي بعض الإحصائيات والأضرار التي لحقت بقطاع غزة علي صعيد المنازل المدمرة والمنشآت الاقتصادية والأراضي الزراعية وأوضحت أن 171 ألف وحدة سكنية مدمرة منها حوالي 11 ألف منزل بشكل كامل كما بلغت الأضرار في قطاع البنية التحتية حوالي 88 مليون دولار .

وأكدت أبو خديجة بأن الجهود الدولية تتحرك ببطء شديد نجو عملية الاعمار علي الرغم من مرور عامين علي العدوان الإسرائيلي وأوضحت بأن التعهدات التي أعلن عنها المانحون في أكتوبر عام 2014 5.4 مليار دولار من بينها 3.5 مليار دولار بهدف اعمار غزة و1.5 مليار دولار لدعم موازنة السلطة.

وفي حديثها عن أسباب تأخر الاعمار في قطاع غزه ، أكدت بأن عدم التزام المانحين بتعهداتهم، والحصار الإسرائيلي والإجراءات الإسرائيلية المفروضة على دخول مواد البناء لغزة هما من يعطل عملية الاعمار بشكل رئيسي ، بالإضافة إلي حالة الانقسام.

وفي نهاية اللقاء طالب المشاركين المؤسسات الدولية ومؤسسات الأمم المتحدة بضرورة دفع عجلة الاعمار والالتزام بالتعهدات المالية والضغط علي على الاحتلال الإسرائيلي لرفع الحصار لتجنيب قطاع غزة كارثة اقتصادية، اجتماعية، صحية، بيئية.

كما دعا المشاركين إلي ضرورة العمل وتكاثف الجهود من أجل إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة الحقيقية .

Print Friendly