جبهة

الشعبية بالسجون تقرر إطلاق أسماء مدن وقرى فلسطينية مهجرة على خلاياها ومنظماتها

رام الله/PNN – في إطار انطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التاسعة والأربعين قررنا في منظمة الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال اطلاق أسماء مدن وقرى فلسطينية مهجرة منذ عام 1948 على خلايا ومنظمات فرع السجون.

وتأتي هذه الفعالية في إطار التأكيد على حق العودة، والحفاظ على الذاكرة والدفاع عن الهوية العربية الفلسطينية، وتأكيداً على الرواية والثقافة الوطنية، وما تم بحقنا كشعب فلسطيني من اقتلاع وتهجير، ومحاولة اسقاط حق العودة.

وفي الوقت ذاته، تأتي هذه الخطوة دعماً معنوياً لأبناء شعبنا في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 الذين يواجهون ويقاومون الاحتلال عبر التمسك بالأرض والدفاع عن الهوية الوطنية، والانتماء للعرب، أو مواجهة المشروع الصهيوني، كما وتأتي خطوة رمزية من أجل إعادة التأكيد على أن فلسطين كل فلسطين في قلب ووجدان كل انسان عربي وفلسطيني، ودعماً للنضال الذي يخوضه أبناء شعبنا في مواجهة محاولات تقليص الخدمات المقدمة للمخيمات الفلسطينية، ونصرة لأبناء شعبنا في الشتات وخصوصا لبنان وسوريا الذين يواجهون مشاريع تصفية الوجود الفلسطيني، ومحاولة نفي وجود المخيمات كرمز لحق العودة وتأكيداً عليه.

إن هذه الفعالية والتي تأتي في ذكرى انطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ستكون خطوة أولى في برنامج فعاليات متعددة ومتنوعة ستستمر حتى يوم النكبة الفلسطينية، وستشمل فعاليات ندوات حول النكبة وحق العودة وتعريف بالمدن والقوى المهجرة، والتواصل مع أبناء شعبنا عبر رسائل الدعم وفعاليات أخرى.

وقد تم تسمية منظمات فرع السجون كالتالي:

1. منظمة سجن جلبوع، أصبحت منظمة ” نيسان”.

2. منظمة سجن “مجدو”، أصبحت منظمة ” صفد”.

3. منظمة “هداريم وهشارون”، أصبحت منظمة ” أم خالد”.

4. منظمة “عوفر”، أصبحت منظمة ” الطنطورة”.

5. منظمة “نفحة”، أصبحت منظمة “العباسية”.

6. منظمة “النقب”، أصبحت منظمة “يافا”.

7. منظمة “رامون”، أصبحت منظمة “القسطل”.

وقد حملت أكثر من سبعين خلية أسماء مدن وقرى مهجرة منها (الشجرة، البروة، حمامة، الجورة، الخالصة اللد، حيفا، عكا ) وغيرها من المدن والقرى الفلسطينية. وإننا نؤكد على استمرار النضال لإحقاق الحق الفلسطيني، وفي مقدمته حق العودة، ونعلن عن بدء فعاليات الانطلاقة الـ49.

Print Friendly