20162311103957

هاشتاق #المستشفى_مطلب_شعبي لرفح يتحول لرأي عام وعشرات الالاف يغردون مؤيدون وداعمون‎

رفح/ PNN- ناشد ملتقى اعلاميات الجنوب فخامة الرئيس محمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ورئيس وزرائه الدكتور رامي الحمد الله بالسعي لإقامة مستشفى في محافظة رفح كونها مطلب شعبي وضروري، حيث تعد مدينة رفح من أقدم المدن التاريخية العريقة والأصيلة، ورغم ذلك تواجه تهميش كونها تقع في الجنوب ومنطقة حدودية، يقطنها ما يزيد عن 230 ألف نسمة رغم ذلك تفتقر للعديد من الاحتياجات الضرورية ومن أهمها مستشفى عام، وتجاهل هذا المطلب سوف يؤدي لكارثة طبية لا يحمد عقابها.

وأفاد ملتقى اعلاميات الجنوب في مناشدته بأن مستشفى أبو يوسف النجار ليس مستشفى ولكن مركز صحي تحول لمستشفى لاستقبال الجرحى أثناء أحداث انتفاضة الأقصى وتقسيم قطاع غزة الى أجزاء وفصل رفح عن باقي القطاع، وقد صدر قرار جديد في الفترة الأخيرة وأصبح حديث الناس برفح وهو تحويل مستشفى النجار لقسم طوارئ وللأطفال فقط واغلاق جميع الأقسام والعيادات والعمليات حيث أن قدرته لا تفي بتخصصات أكبر وتحويل المرضى من رفح إلى المستشفى الأوربي وناصر بخانيونس مما يمثل عبئا اقتصاديا وتأخيرا في تلقي الخدمات الطبية للحالات.

واسترجعت ملتقى اعلاميات الجنوب كل ما تعرضت له مدينة رفح من انتهاكات للإنسانية والقوانين الدولية خلال الاجتياحات والعدوان الإسرائيلي المتكرر في الفترة بين 2004 (اجتياح تل السلطان) حتى العدوان الأخير في العام 2014 حيث حفظت جثامين الشهداء في ثلاجات الخضار، وجثث الأطفال في ثلاجات الأيس كريم، ومازالت معاناة اهل المدينة مستمرة في ظل وجود مخاوف من اندلاع عدوان أخر.

ومن هذا المنطلق قام ملتقى اعلاميات الجنوب بطرح مبادرة شعبية بالتعاون مع نشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي لتبني هذه المبادرة، حيث قام الملتقى ممثل بفريقه الاجتماعي اطلاق هاشتاق (#المستشفى_مطلب_شعبي) تضمن آلاف التغريدات من كافة شرائح المجتمع وأطيافه.

وأكد ملتقى اعلاميات الجنوب على أهمية استحقاق أهالي رفح مستشفى كامل مجهز بكافة الأجهزة الطبية والتخصصات لتقديم خدمة نوعية تليق بشعبنا الفلسطيني في المحافظة، وأنه من حق كل طفل وامرأة وشيخ ورجل مريض أن يتلقى العلاج بنفس مكان اقامته، بالإضافة الى أن كافة الفعاليات الشعبية تطالب بمستشفى في محافظة رفح.

كما طالب ملتقى اعلاميات الجنوب فخامة الرئيس ورئيس الوزراء ووزير الصحة النظر بعين الاعتبار نحو تحقيق مطلب الأهالي الذين ينظرون بترقب لإنشاء مستشفى متعدد التخصصات ومجهز بكافة التجهيزات في المحافظة.

Print Friendly