أخبار عاجلة

د.عيسى: حل شامل وعادل لقضية فلسطين أساس السلام في الشرق الاوسط

رام الله/PNN-  اعتبر خبير القانون الدولي الدكتور حنا عيسى –  بأن المجتمع الدولي منذ تاريخ 29/11/1977 وهو يحيي يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني باستمرار ليؤكد على مركزية قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف ويؤكد على حق اللاجئين في العودة انطلاقاً من قرار الجمعية العامة 194 لسنة 1948 في نطاق الحل الشامل والدائم المنشود للصراع العربي الاسرائيلي، والذي يتطلب انسحاب اسرائيل من كل الاراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك بالاستناد الى احكام القانون الدولي وقرارات مجلس الامن ومرجعية مدريد ومبدأ الارض مقابل السلام ومبادرة السلام العربية وخطة خريطة الطريق.

وأشار الدكتور عيسى قائلاً: “أن قضية فلسطين بالنسبة للعالم تمثل لب قضية الشرق الاوسط. وان العالم يدعم بكل ثبات مطالب الشعب الفلسطيني لاستعادة الحقوق الوطنية المشروعة واقامة دولة مستقلة ذات سيادة. وان عملية السلام في الشرق الاوسط وصلت الى طريق مسدود نتيجة التعنت الاسرائيلي ورفضه تحديد مرجعية لعملية السلام بالاضافة الى استمراره في البناء والتوسع الاستيطاني الذي يعتبر غير قانوني وغير شرعي”.

وقال الدكتور عيسى بأن ايجاد حل شامل وعادل ودائم لقضية فلسطين لا يخدم فقط مصالح الشعب الفلسطيني، بل يساهم في تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط باسرها. واضاف الدكتور عيسى قائلاً بأن اقامة دولة فلسطينية ذات سيادة أمر حتمي، وان الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله من اجل حقه الاصيل في تقرير المصير، وهو حق انساني اساسي وعالمي يتمتع به كثيرون في جميع انحاء العالم.

واختتم الدكتور عيسى قائلاً بأن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية اخلاقية وقانونية تجاه استمرار معاناة الشعب الفلسطيني وعدم تمكينه من استعادة حقوقه المشروعة وفي مقدمتها اقامة دولتة المستقلة ذات السيادة اولاً، وان المجتمع الدولي حتى تاريخه فشل في الضغط الفعلي على حكومة الاحتلال الاسرائيلي من اجل تطبيق واحترام الاتفاقيات والقرارات الدولية والقانون الدولي الانساني، وعجز في الانتصار لقواعد القانون الدولي، وقواعد القانون الدولي الانساني.

Print Friendly