عدنان ضميري

الضميري: المؤسسة الأمنية اتمت الاستعدادات للحفاظ على مؤتمر فتح

رام الله/PNN- قال الناطق الرسمي باسم الاجهزة الأمنية اللواء عدنان الضميري، إن القيادة الفلسطينية ماضية نحو إنهاء الاحتلال وتحقيق الاستقلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وإنها حققت تراكما في الإنجازات الوطنية للوصول إلى الدولة التي أصبحت تحظى بقبول واعتراف دوليين، وإن الرئيس محمود عباس يمثل الضمانة الكبيرة لوحدة شعبنا وأهدافه وإنجاز مشروعنا الوطني، ويحظى بإجماع شعبي.

وجاءت اقوال اللواء ضميري خلال لقائه بالمفوضين السياسيين، حيث تناول الوضع السياسي والأمني والخطة الأمنية التي أعدتها المؤسسة الأمنية لحماية المؤتمر العام السابع لحركة فتح وأعضائه وضيوفه.

وأضاف أن الاستراتيجية الوطنية في مواجهة الاحتلال، تعتمد على العمل السياسي والدبلوماسي والقانوني والمقاومة على الأرض، والتي وضعت حكومة الاحتلال في عزلة سياسية دولية، وأمام مقاطعة لبضائع المستوطنات ومؤسسات التعليم العالي فيها.

واكد ضميري أن القيادة جادة في تحميل الحكومة البريطانية المسؤولية عما خلفه وعد بلفور، وأن حملة شعبية انطلقت في بريطانيا لتصحيح ذلك الخطأ التاريخي بحق الشعب الفلسطيني، بمشاركة عشرات المؤسسات الصديقة، بهدف الضغط على الحكومة البريطانية لتتحمل مسؤولياتها الأخلاقية عما لحق بالشعب الفلسطيني من أذى، ووقف “الاحتفال بالذكرى المئوية لوعد بلفور” المقرر إجراؤه في بريطانيا، والاعتراف بدولة فلسطين والاعتذار للفلسطينيين ومساندة كل جهد دولي من أجل إنهاء الاحتلال.

وحول المؤتمر السابع لحركة فتح، الذي سيعقد غدا في رام الله، أكد اللواء ضميري أن المؤتمر استحقاق تنظيمي ووطني لمواجهة سياسة الاحتلال الهادفة الى إفشال كل جهد ينهي الاحتلال، ويحقق سلاما قائما على العدل وقرارات الشرعية الدولية، والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.

وقال إن المؤسسة الأمنية انجزت منذ أسابيع، خطتها الأمنية للحفاظ على أمن المؤتمر وأعضائه وزواره، وإنها تعمل على مدار الساعة لإنجاحه ومنع أية محاولات للتشويش عليه، فقد تم تأمين الفنادق التي يقيم فيها أعضاء المؤتمر وتقسيم مدينتي رام الله والبيرة والمنطقة المحيطة الى مربعات أمنية لتفادي حدوث أي خلل، وتسهيل حركة المركبات في الشوارع المحيطة بقاعة المؤتمر.

وأضاف أن المؤسسة الأمنية مفخرة لكل الفلسطينيين، فهي أكثر تأهيلا وتدريبا وخبرة في ضبط الأمن وحفظ النظام والسيطرة على الحوادث الداخلية بسهولة، وأن مدننا أكثر أمنا من العديد من عواصم المنطقة والعالم.

كما تناول اللواء ضميري خلال اللقاء، برامج عمل هيئة التوجيه السياسي والوطني في المرحلة القادمة، سواء تلك التي تستهدف منتسبي قوى الأمن أو طلبة المدارس.

وذكرت الشرطة في تقريرها انها أنهت ، اليوم، كافة الاستعدادات لتسهيل حركة المواطنين وتامين مؤتمر حركة فتح برام الله.

وقال المتحدث باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات بان الشرطة انهت كافة الاستعدادات الضرورية لتسهيل حركة المواطنين وتنظيم حركة المرور في محافظة رام الله والبيرة يوم غدا الثلاثاء اثناء انعقاد مؤتمر حركة فتح السابع .

وسيتم استنفار كافة عناصر الشرطة العاملين في المحافظة ونشر القوة منذ ساعات الصباح الاولى على الطرقات والمفترقات الرئيسية لتنظيم حركة المرور والمساهمة في تامين المؤتمر وتسهيل حركة المواطنين .

واضاف ارزيقات بانه لن يكون هناك اغلاقات او اية تحويلات في الطرقات والشوارع الداخلية الا في حالة الطواريء.

ونهيب بالمواطنين للتعاون مع الشرطة والابلاغ عن اي حدث عبر الرقم المجاني 100.

Print Friendly