%d8%aa%d8%b5%d8%b1%d9%8a%d8%ad-%d8%b5%d8%ad%d9%81%d9%8a

” فتح شرق غزة ” بحكمتنا ووعينا وصبرنا ماضون نحو إنجاز المؤتمر السابع .

غزة/PNN – أكدت حركة ” فتح ” إقليم شرق غزة، أن الحركة ماضية في عقد مؤتمرها العام السابع رغم كل التحديات، والمزمع عقده يوم غد الثلاثاء الموافق 29/11/2016، باعتبار أن المؤتمر العام السابع للحركة استحقاق تنظيمي هام ومفصلي، بهدف تجديد الشرعيات التنظيمية أولاً والشرعيات الوطنية ثانياً، رغم تأخر انعقاده قليلاً.

وأشارت الحركة في تصريح صحفي صادر عن مفوضية الإعلام بالإقليم، ” بحكمة قيادة الحركة وعلى رأسها الأخ القائد العام محمود عباس ” أبو مازن ” كان قرار ضرورة عقد المؤتمر العام، وبوعي أبناء الحركة وكوادرها تداعى الجميع واجتمع من كل بقاع الدنيا إلى محافظة رام الله والبيرة مكان انعقاد المؤتمر، للحافظ على الحركة وإرثها النضالي، وبصبرنا جميعاً سوف يتم انجاز المؤتمر العام حتى بلوغ محطته الأخيرة، والمتمثلة بانتخاب اللجنة المركزية والمجلس الثوري، لوضع قطار النضال الوطني الفلسطيني على سكته الصحيحة والصلبة ” .

واعتبرت الحركة، ” أن المؤتمر الحركي العام السابع هو مؤتمر الكل الفتحاوي، وكل الأصوات المشككة بشرعية المؤتمر العام ومكوناته ومخرجاته، هي أصوات نشاز ومنتفعة ومستفيدة، ولم تجد لها قبولاً أو صدى لدى القواعد التنظيمية، وتعمل لحسابات وأجندات إقليمية وغير وطنية، وهي بسلوكها ونهجها بعيدة كل البعد عن الوطنية الفلسطينية والنهج النضالي للحركة” .

وأردف بيان الحركة بالقول، ” إننا نثمن عالياً موقف القيادات والكفاءات والكوادر الحركية التي نرى أنه يحق لها أن تكون ضمن مكونات المؤتمر العام، لتاريخها المشرف وتضحياتها العظيمة، والذين أبدوا التزام منقطع النظير مع الحركة وقيادتها، وعبروا عن ثقتهم بمن حضر المؤتمر العام، وأعلنوا تفهمهم أنه مؤتمر تمثيلي، رغم كل محاولات البعض تحريضهم على المؤتمر لتحقيق مكاسب خاصة تخدم أجندة المطرودين والمفصولين من الحركة” .

وأضافت الحركة، إن جميع أعضاء المؤتمر العام السابع بشرق غزة على قلب رجل واحد، وسوف يشاركون في سباق المنافسة لاستحقاق اللجنة المركزية والمجلس الثوري، متفقين ومجمعين على دعم أبناء الحركة المخلصين والأوفياء من الإقليم وخارجه في المحافظات الجنوبية والشمالية والساحات الخارجية .

وأشارت الحركة، أن أبناءها بالمؤتمر سوف يكونون عند حجم المسئولية الوطنية والتنظيمية خلال جلسات ولقاءات المؤتمر العام، وسيشاركون ضمن اللجان التي ستناقش البرنامج السياسي، والبناء الوطني، والنظام الداخلي، والقضايا الوطنية والتنظيمية الأخرى.

ونقلت الحركة، تحيات وتقدير كافة أعضاء المؤتمر العام بشرق غزة، والمتواجدين حالياً بمدينة رام الله لكل الفتحاويين في الوطن والشتات وفي كل بقاع المعمورة، ولأبناء فتح بشرق غزة على وجه الخصوص، قائلين لهم إننا على عهد الشهداء الأطهار وعلى رأسهم الشهيد الرمز ياسر عرفات حتى إقامة الدولة وتحقيق الاستقلال الوطني الفلسطيني.

Print Friendly